فوائد شرب الماء – إليك 12 فائدة مثبتة علميًا!

منذ كنّا صغارًا، لطالما سمعنا آباءنا وأجدادنا يتحدّثون عن الماء، العنصر المهم النقي الذي يسهم بصنع كلّ ما في الحياة.

يخبروننا عن فوائد شرب الماء وأهميته لكلّ عضو من أعضاء الجسم، وكلامهم بالطبع ليس محضّ صدفة! فحقًّا أثبت العلم الكثير والكثير من فوائد شرب الماء.

وإذا كانت الوقاية خير من قنطار علاج، فالماء بالتأكيد أفضل دواء!

ما هو الماء؟

الماء سائل عديم اللون، يتكوّن من الهيدروجين والأكسجين H2O، وهو عنصرٌ أساسيّ للحياة.

على الرغم من أنّ هذا السائل الشفاف لا يحوي أيّ سعرات حرارية، لكنّ شرب كميات كافية من الماء هو القاعدة الأولى للحفاظ على صحة جيدة.

قد تستطيع أجسامنا البقاء على قيد الحياة لأسابيع قليلة بدون طعام! لكننا لا نستطيع البقاء لأيامٍ قليلةٍ بدون ماء، وهذا منطقي لأن حوالي 60% من أجسامنا تتكون من الماء فقط!

فوائد شرب الماء

كما ذكرنا، للماء فوائد كثيرة جدًا لجميع أجهزة وأعضاء الجسم، وسنتناول في مقالنا أهم فوائد شرب الماء.

1- يساهم في تشكيل اللعاب والمخاط

يساعدنا اللعاب على هضم طعامنا ويحافظ على رطوبة الفم.

أما المُخاط فيحافظ على رطوبة الأنف والعينين، مما يساعد في تقليل احتكاك الهواء مع العين وبطانة الأنف ومنه يقلل من حدوث الضرر.

2- تحسين الذاكرة والمزاج

أظهرت الأبحاث أنّ التجفاف (حتّى الخفيف منه) قد يُضعِف الذاكرة ويؤثّر بشكلٍ سلبي على المزاج لدى الناس بجميع الفئات العمرية، من الأطفال وحتى كبار السن.

كما وأظهرت الأبحاث أن الماء يؤثّر على أدمغتنا كثيرًا، فعند قلة شرب الماء وحدوث التجفاف؛ يتأثر دماغنا سلبًا وتتغير حالتنا المزاجية وقد نُصاب بمزيدٍ من القلق.

3- يساهم في الوقاية من الصداع وعلاجه

قد يؤدي نقص الماء إلى زيادة خطر الإصابة بالصداع أو الصداع النصفي لدى بعض الأفراد، وأظهرت الدراسات أنّ الصداع هو العرض الأساسي والأكثر شيوعًا للتجفاف.

علاوةً على ذلك، أظهرت بعض الدراسات أنّه من فوائد شرب الماء قدرته في المساعدة على تخفيف الصداع لدى أولئك الذين يعانون من الصداع المتكرّر.

4- يساعد في إنقاص الوزن

للماء تأثير على إنقاص الوزن أيضًا، وذلك لأنه يمكن أن يزيد من الشعور بالشبع ويزيد من معدّل الاستقلاب.

تُشير بعض الدراسات إلى أنّ زيادة شرب الماء يمكن أن يعزز فقدان الوزن عن طريق زيادة الاستقلاب بشكل طفيف، مما قد يزيد من عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الإنسان يوميًا.

كما من فوائد شرب الماء أنّه يساعد على إنقاص الوزن إذا تمّ تناوله بدلًا من العصائر المحلاة والمشروبات الغازية.

لتوقيت شرب الماء أهمية قصوى في إنقاص الوزن، فيمكن أن يساعد شُرب الماء قبل وجبات الطعام بنصف ساعة على منع الإفراط في تناول الطعام عن طريق خلق شعورٍ بالامتلاء.

5- يزيد من صحّة الجهاز البولي

قد يؤدي التجفاف إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى أو تكرار حدوثها لدى بعض الأفراد، أما عند شُرب الماء يزداد حجم البول الذي يمر عبر الكلى مما يُخفّف من تركيز المعادن والعناصر الأخرى التي من الممكن أن تتبلوَر وتشكّل كُتل.

كما أظهرت الدراسات أيضًا أن شرب كمّيات كافية من الماء قد يقلل من خطر الإصابة بالتهابات المثانة والتهابات المسالك البولية.

6- يساعد في تخفيف الإمساك والقرحات

الإمساك مشكلةٌ شائعةٌ تتميّز بقلة حركات الأمعاء وصعوبة إخراج البراز، وغالبًا ما يوصى بزيادة تناول السوائل كجزء من بروتوكول العلاج.

أظهرت بعض الدراسات أن المياه المعدنية الغنية بالمغنيزيوم والصوديوم تعمل على تحسين وتيرة حركة الأمعاء لدى الأشخاص المصابين بالإمساك.

من الممكن أن تؤدّي قلّة شرب الماء إلى ازدياد حموضة المعدة، والتي بدورها قد تُسبب قرحاتٍ معدية.

7- يساهم في حماية الدورة الدموية

يتكوّن أكثر من نصف دم الإنسان من مادةٍ تسمى البلازما، تنقل البلازما خلايا الدم إلى جميع أنحاء الجسم، تساعد في الحفاظ على ضغط دمٍ صحّي، وتحافظ على درجة حرارة الجسم تحت السيطرة.

تتألّف البلازما بنسبة 90٪ من الماء، لذا لا يمكنها أداء وظيفتها بشكل صحيح إذا كان الإنسان يُعاني من التجفاف.

وبدون الماء سيصبح الدم أكثر كثافةً ولزوجة، مما يؤدي إلى إجهاد القلب عند محاولته لضخّ الدم إلى جميع الجسم.

8- حماية الجلد من التجفاف

عند حدوث التجفاف من قلّة شرب الماء، يمكن أن يصبح الجلد أكثر عرضةً لاضطرابات البشرة والتجاعيد المبكّرة.

وكما ذكرنا، يزداد الدم لزوجةً في الأوعية الدموية عند حدوث التجفاف أيضًا، فيطلب استعادة المزيد من الماء لحلّ هذه المشكلة لأنها من الممكن أن تسبب مشاكل قلبية إذا لم يتمّ حلّها، ولا يجد أمامه شيء غير الجلد ليأخذ الماء منه، وبذلك يصبح الجلد جافًّا قابل للجرح بسهولة.

وإذا كنت تطمح للحصول على بشرةٍ صافية وخاليةٍ من التجاعيد، يمكن أن يكون شرب الماء أمرًا غير مكلفٍ وفعّال، بل وينافس بفعاليته الكريمات والمستحضرات المُكلفة، فمن فوائد شرب الماء أنّه يُعطي البشرة مظهرًا نقيًّا.

أما إذا كنت تعاني من بشرةٍ جافّةٍ ولا تعتقد أن السبب وراء ذلك هو قلّة شرب الماء، فيجب عليك التحقق من الأسباب الأخرى المُحتمَلة، مثل أضرار أشعة الشمس.

9- يؤثر على التركيز

يحتاج الدماغ إلى الماء مثل أيّ عضو آخر، حتى أنّ الدراسات أشارت إلى أن التجفاف يمكن أن يتسبب في تقلص خلايا الدماغ بشكل طفيف، مما يجعلها أقلّ فاعلية مما هي عليه في العادة.

وتُترجَم هذه المشكلة إلى صعوبة التركيز، واستغراق وقتٍ أطول قليلًا لحلّ المشكلات البسيطة.

10- يقي من الأمراض

أظهرت الدراسات أن قلة شرب الماء يُمكن أن تكون عاملًا مساهمًا في حدوث مشكلات صحّية عديدة، منها ما هو مهدد للحياة!

11- يزيد من الأداء الرياضي

للجفاف تأثير كبير على عضلات الجسم، فبدون الماء؛ لا يمكن للعضلات التقلّص بشكل صحيح وبالتالي لن تكون قادرًا على التمرّن بشكل جيد، كما ستكافح عضلاتك لترميم نفسها بعد التمرين.

عليك أيضًا أن تضع في اعتبارك أن التمارين الرياضية تسبب لك فقدان الماء من خلال التعرّق، وهذا يعني أنك ستحتاج إلى إعادة ترطيب جسمك بانتظام للحفاظ على عمل عضلاتك وتنظيم درجة حرارة جسمك ودوران الدم كما ينبغي.

12- يزيد من فعالية المفاصل

يتألف الغضروف الموجود في المفاصل وأقراص العمود الفقري من حوالي 80% من الماء! فتخيّل ماذا قد يحصل إذا كنت لا تشرب الماء بقدرٍ كافٍ، حيث يقلل التجفاف من قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات مما يؤدي إلى آلام منتشرةٍ في مفاصل الجسم.

كم يجب عليّ أن أشرب من الماء كلّ يوم؟ 

بعد أن تعرّفنا على فوائد شرب الماء، الفوائد التي لا حصر لها! بالطبع قد تسأل نفسك “هل أشرب ما يكفي من الماء كلّ يوم؟” ونحن هنا لنجيبك على هذا السؤال. 

تختلف كمية الماء المطلوبة كلّ يوم من شخص لآخر، وذلك اعتمادًا على جنسه ومدى نشاطه وكمية التعرّق وما إلى ذلك، فلا توجد كمّية ثابتة من الماء يجب استهلاكها يوميًا.

لكن، توصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بما يلي:

  • أن يشرب الرجل 3.7 ليتر من الماء يوميًا.
  • أن تشرب المرأة 2.7 ليتر من الماء يوميًا.

انتبه أن تشرب كمّيات معتدلة من الماء، لا قليلةً ولا كثيرةً للغاية، فكثرة شرب الماء تسبب حالة مرضية خطيرة تدعى فرط التميّه.

كيف أعرف إذا كنت أشرب قدرًا كافيًا من الماء يوميًا؟

حتى لو لم تكن تشعر بالعطش، لا تفترض أنك تشرب كمية كافية من الماء، وفي حال أردت معرفة ما إذا كنت تشرب كميةً كافيةً، ألقِ نظرةً على لون بولك:

  • إذا كان البول أصفرًا شاحبًا، فأنت تشرب الماء بكميات جيدة.
  • إذا كان البول داكنًا أو له رائحة قويّة، فأنت لا تشرب ما يكفي من الماء.

إذا كنت تتناول دواءً يغيّر من لون البول فلا يمكنك التحقق باستخدام هذه الطريقة، لأن بولك يختلف لونه بسبب الدواء وليس بسبب شُرب الماء، وهنا يمكنك مراقبة نفسك لمعرفة ما إذا كنتَ تعاني من أحد أعراض التجفاف.

تشمل أعراض التجفاف الخفيف إلى المتوسط ​​ما يلي:

  • الإمساك.
  • الدوخة.
  • جفاف الفم.
  • التعب العام.
  • الشعور بتشنجات في العضلات.

أما التجفاف الشديد، والذي يعدّ حالةً طبّيةً طارئة تتطلّب عنايةً فوريّة،  فيمكن أن يشمل بالإضافة للأعراض المذكورة أعلاه الأعراض التالية:

  • ألم في البطن.
  • الشعور بالارتباك والتشويش.
  •  الخمول.

ماذا أفعل إذا كنت لا أحب الماء، وهل من خيارات أخرى؟

إذا كنت تكره الماء، فقد يكون شرب الماء بكميات كبيرة بالنسبة لك بمثابة كابوس! ومع ذلك، بإمكاننا إعطاؤك بعض الاقتراحات التي قد تساعدك على استخدامها بدلًا من الماء، أو تحسّن من مذاق الماء بالنسبة لك.

لكن تذكّر! حتى لو وجدْت بديلًا عن الماء، فلا بد لك من شرب كميات معتدلةٍ من الماء على الأقل، وتتضمن الخيارات الأخرى ما يلي:

جرّب شرب العصائر الطبيعية

قم بإضافة القليل من العصير إلى الماء، فقد يساعدك ذلك على الاستمتاع بالمذاق أكثر.

جرّب عصير البرتقال وعصير الأناناس، فهما يُضفيان طعمًا رائعًا إلى الماء.

جرب وضع الماء مع خضروات وفواكه

يمكن أن يكون وضع الماء ونقعه مع خضروات وفواكه محببة لك؛ طريقةً سهلةً لتعزيز طعم مشروبك مع الحفاظ على رطوبة الجسم.

يمكنك نقع الماء مع الشاي والتوت والليمون والخيار وغير ذلك الكثير! فيصبح طعم الماء ألذّ بالنسبة لك، وتضمن بذلك قدرتك على شرب ما يكفي من الماء طوال اليوم.

بإمكانك الاطّلاع على أهمية كل نوع من الخضروات والفواكه قبل الاختيار أيضًا! فمثلًا الليمون مفيد لتطهير الكبد ويساعد في عملية الهضم، والزنجبيل يعدّ إضافةً صحّيةً تساعد على الهضم أيضًا.

جرب مكعّبات الماء المثلّج مع الفواكه

يعتبر الماء المثلج ألذّ بكثير من الماء العادي كبداية، خاصةً إذا قُمت بصنع مكعبات ثلج بنكهات مختلفة.

قد يكون استخدام المخيّلة وتخيّل الألوان تندمج معًا في مكعب الثلج أمرًا ممتعًا!

وإذا شعرت أن الأمر يأخذ وقتًا طويلًا للتحضير، فبإمكانك تثليج عصيرك المفضّل.

تناول الخضروات والفواكه الغنيّة بالماء

إذا كنت لا تستطيع شرب الكثير من الماء، فإن تناول الأطعمة المُرطِّبة هو ثاني أفضل شيء يمكنك فعله.

فمن الفواكه مثلًا البطيخ، فاكهة مليئة بالماء، جرّب الخيار والخضروات الورقية فهي أيضًا خيار جيد.

نذكّرك أنّ كلّ ذلك لا يعدّ بديلًا عن الماء!  هذه الخيارات يمكن أن تمنحك دفعة من الترطيب في الأيام التي لا تريد فيها حقًا شرب الماء.

اشرب المشروبات الساخنة مثل الشاي

لا يُنصح دائمًا بشرب الشاي والقهوة لأن القهوة خاصةً يمكن أن تجعل جسمك يطرح الماء مما يجعلك أكثر جفافاً. 

ومع ذلك، إذا كنتً تشرب الشاي بدون كافيين، فقد تكون هذه طريقةٌ رائعة للحصول على المزيد من الماء، فيعتبر الشاي الأخضر، الشاي بالزنجبيل والليمون، شاي النعناع، وشاي الفواكه خيارًا جيدًا بالنسبة لك.

المراجع

د. ماسه الفوال
د. ماسه الفوال

ماسه الفوال طالبة طب بشري في جامعة دمشق، أحب كتابة وصناعة المحتوى خصوصًا المتعلق بالأمراض النفسية والصحة النفسية والأمراض العصبية، أستطيع إضافة لمسة إبداعية لكل ما أراه.

المقالات: 39

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 8 =