سكري الحمل: الأسباب والأعراض والعلاج

تصاب الحامل بارتفاع سكر الدم خلال فترة الحمل، وتدعى هذه الحالة بالسكري الحملي. تساعد التمارين الرياضية والحمية الغذائية الصحية بالسيطرة على المرض، لكن من الممكن مرافقة الحمية ببعض الأدوية في بعض الحالات.

إن عدم معالجة هذه المشكلة تهدد سلامة كلًا من الجنين وأمه.

ما هو سكري الحمل؟

يعد سكري الحمل نوعًا من أنواع مرض السكري الذي يرتفع فيه مستوى السكر في الدم خلال فترة الحمل. يتظاهر السكري تقريبًا في منتصف فترة الحمل بين الأسبوعين 24 و 28.

إن الإصابة بسكري الحمل لا يعني أنك قد كنتي مصابة بالسكري سابقًا، وإنما قد تطور لديك بسبب الحمل.

يختلف السكري الحملي عن مرض السكري من النمط الأول أو الثاني، فالسكر الحملي هو حالة مؤقتة تحدث أثناء الحمل فقط وغالبًا ما تختفي بعد الولادة، على عكس السكري الذي يكون حالة دائمة ترافق الشخص طيلة حياته.

ما هو سبب سكري الحمل؟

إن عدم قدرة الجسم على تصنيع ما يكفي من الأنسولين (وهو الهرمون المسؤول عن تخفيض سكر الدم) هي السبب الرئيسي لسكري الحمل.

خلال الحمل تحدث مجموعة من التغيرات على الهرمونات بكامل الجسم فيؤدي بعضها إلى زيادة المقاومة للأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة الحاجة للأنسولين لتعويض المقاومة الحاصلة. 

جميع النساء الحوامل يتولد لديهم مقاومة للأنسولين في أواخر فترة الحمل لكن بدرجات متفاوتة.

ما هي أعراض السكري الحملي؟

لهذا النمط من السكري أعراض خفيّة، أي لا يشعر المريض بأية أعراض واضحة، لكن قد يظهر عند بعض المرضى مجموعة أعراض؛ أهمها:

  • الشعور بالجوع بشكل أكبر من المعتاد.
  • العطش.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • الشعور بالتعب.
  • الغثيان.

ما هي مضاعفات سكري الحمل على الأم؟

في أغلب الأوقات يختفي المرض بعد الولادة وتختفي معه الخطورة، لكن النساء اللواتي طورن سكري الحمل خلال فترة الحمل أكثر خطورة للإصابة بـ:

  • تفاقم سكري الحمل وتحوله لمرض السكري من النمط الثاني.
  • أن تعاود الإصابة بسكر الحمل في الحمول القادمة.
  • زيادة حجم الجنين، وبالتالي قد تضطر إلى إجراء ولادة قيصرية.

ما هي مخاطر الإصابة بسكري الحمل على الجنين؟

إذا لم تتم معالجة وضبط السكري من قبل طبيب مختص ومراقبة تركيز السكر في الدم سوف ينعكس ذلك على صحة الجنين، فمن الممكن أن يحدث لديه:

ما هي العوامل المؤهبة لتطوير سكري الحمل؟

جميع السيدات معرضون للإصابة بالسكري الحملي، ولكن هناك مجموعة من العوامل التي تزيد هذا الخطر، وهي:

  1. عمر الحامل أكثر من 40 عام.
  2. اللواتي يعانون من الوزن الزائد (مشعر كتلة الجسم BMI أكثر من 30).
  3. إنجاب طفل في السابق يزن أكثر من 4.5 kg.
  4. سبق وتعرضت المريضة للسكر الحملي في الحمول السابقة.
  5. واحد من أفراد عائلتك أو أكثر مصابون بالسكري.
  6. أن تكون أصولك من الشرق الأوسط أو جنوب آسيا أو من العرق الأسود أو من الافارقة الكاريبية.

إذا كانت تنطبق عليك أحد العوامل السابقة فننصحك بالقيام بتحاليل السكري.

ما هي الاختبارات المطلوبة لتشخيص سكري الحمل؟

تكون الاختبارات بشكل عام مطابقة لاختبارات مرض السكري من النمط 1 و 2.

  • قياس سكر الدم الصيامي.
  • قياس سكر الدم العشوائي.
  • قياس تحمل السكر الفموي.
  • قياس السكر التراكمي.

كما ذكرنا سابقًا تظهر أعراض سكري الحمل بين الأسبوع 24 و 28، لذلك من الممكن أن يطلب الطبيب إعادة الفحوصات مرة أخرى خلال هذه المدة.

ما هو علاج سكري الحمل؟

يعد الهدف الرئيسي في العلاج هو خفض سكر الدم للمستويات الطبيعية خلال فترة الحمل، لذا من الضروري شراء جهاز مراقبة سكر الدم وتتبع تركيز السكر في الدم.

نمط الحياة الصحية

إن القيام ببعض التمارين اللطيفة كالمشي و السباحة و التأمل يساعد في خفض تركيز السكر في الدم، ومن الضروري قبل القيام بأي تمارين جديدة استشارة طبيب التوليد أو طبيبة النسائية الخاص بك.

اتباع حمية غذائية خاصة

  • حمية منخفضة السكر بالإضافة إلى الفواكه و الخضروات.
  • تنظيم 3 وجبات من الطعام في وقت ثابت لمساعدة الجسم بتنظيم إفراز الأنسولين.
  • التقليل من تناول الشحوم والدسم.
  • الحرص على تناول غذاء يحتوي على جميع الزمر الغذائية الضرورية للحمل؛ كالفيتامينات والألياف وغيرها.

تناول الأدوية

إن لم تستطع الحامل خفض نسبة السكر بواسطة الأساليب السابقة سيلجأ الطبيب إلى وصف حقن الأنسولين لخفض السكر في الدم.

أو من الممكن أن يقوم بوصف الحبوب الفموية لخفض السكر بحسب ما يراه مناسبًا، مثل الميتفورمين والأنسولين.

متابعة الجنين 

تعتبر متابعة الجنين بالإيكو من خطة العلاج الضرورية في حالة سكري الحمل ومراقبة حالة الجنين، بالإضافة إلى ذلك من الممكن أن  يقوم الطبيب بتحريض المخاض عند تخطي موعد المحدد للولادة أو قبل ذلك حسب ما يراه مناسبًا لصحة الجنين والأم، لأن التأخير في موعد الولادة سيزيد من احتمالية حدوث المضاعفات.

سكري الحمل

كيف أحمي نفسي من سكري الحمل؟

لا يوجد ما يضمن عدم إصابة الحامل بهذه المشكلة، ولكن إعتماد بعض العادات الصحية وخصوصًا قبل فترة الحمل تقلل من معدلات الإصابة بالسكري بشكل عام سواء من النمط الثاني أو من سكري الحمل.

  • تناول طعام صحي.
  • القيام بالتمارين الرياضية.
  •  بدء الحمل بوزن طبيعي مع الحرص على بقائه مناسب مع استمرار الحمل.

المصادر

د. محمد وليد الفحام
د. محمد وليد الفحام

د. محمد وليد الفحام، حاصل على شهادة بكالوريا علمي، وطالب طب بشري بجامعة دمشق شغوف بجسم الإنسان وآلية عمله. مدير الحرم الجامعي لمسابقة هالت برايز، ومدير تحرير موقع طب بيديا TebPedia.com.

المقالات: 12

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 2 =