خفقان القلب – أكثر الأعراض شيوعًا! 

بعد القيام بالتمارين الرياضية وممارسة نشاطات تطلب جهد كبير، نشعر أنّ قلبنا بدأ يخفق بشدّة، في بعض الأحيان قد يصبح هذا الشعور مزعجًا وغير مريح، فتشعر وكأنّ قلبك تجاوز أحد الدقات أو تسارع، ولربما شعرت بذلك حتى في وقت الراحة وبدون القيام بأي جهد، تُعرَف هذه الحالة شائعة الحدوث بخفقان القلب.

ما هو خفقان القلب؟

خفقان القلب هو الشعور بأنّ قلبك يتجاوز بعض الدقات أو يتسارع، ويمكنك أن تشعر بهذا الخفقان في صدرك أو حلقك أو رقبتك.

يمكن أن يحدث الخفقان في أي وقت، حتى لو كنت تستريح أو تمارس أنشطة عادية، وعادةً لا يكون خطيرًا أو ضارًا، ومع ذلك، يمكن أن يكون مرتبطًا أحيانًا بحالات عدم انتظام نُظم القلب التي تحتاج إلى عناية طبية.

كيف يوصف شعور الخفقان؟

عندما يكون لديك خفقان في القلب، ستشعر بعدم الارتياح عند نبض قلبك، في صدرك أو رقبتك أو حلقك.

قد تشعر بضربات قلبك كما يلي:

  • النبض يكون بسرعة كبيرة.
  • النبض غير منتظم، مع تخطي الضربات أو زيادة عددها.
  • الشعور برفرفة في القلب.

هل يكون خفقان القلب مستمر أم متقطع؟

يمكن أن يستمر خفقان القلب ثوانٍ أو دقائق أو أكثر.

هل خفقان القلب طبيعي أم خطير؟

لا، خفقان القلب ليس خطيرًا في العادة وهو شائع جدًا وعادةً ما يكون استجابة طبيعية للتوتر أو القلق.

أسباب خفقان القلب

يعد خفقان القلب أمرًا شائعًا ولا يكون عادةً علامة أو دليل على أي شيء خطير.

تشمل الأسباب الشائعة ما يلي:

  • التمارين والنشاطات الفيزيائية الشاقّة.
  • انخفاض مستويات السكر أو البوتاسيوم أو الأكسجين.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (الحُمى).
  • بعض المكملات العشبية والغذائية.
  • قلّة النوم.
  • التوتر والقلق.
  • الأدوية (راجع النشرة التي تأتي مع الدواء).
  • الكحول والكافيين والنيكوتين والعقاقير الترويحية.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن يكون خفقان القلب علامة على دخول المرأة في سن اليأس وبعض النساء يصبْنَ به أثناء الحمل.

ما هي عوامل الخطر؟

تتضمن عوامل خطر الإصابة بخفقان القلب ما يلي:

  • الضغط العصبي.
  • اضطراب القلق أو نوبة الهلع.
  • الحمل.
  • بعض الأدوية التي تحتوي على منبهات، مثل بعض أدوية البرد أو الربو.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • مشاكل القلب الأخرى، مثل عدم انتظام ضربات القلب، أو التغيّرات الهيكلية في القلب، أو النوبة القلبية السابقة، أو جراحة القلب السابقة.

مضاعفات خفقان القلب

بالنسبة للخفقان الناجم عن مرض في القلب، قد تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

إغماء

إذا كان القلب ينبض بسرعة، فقد ينخفض ​​ضغط الدم، مما يتسبب في إغماء الشخص. 

تزداد احتمالية حدوث ذلك عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب، مثل أمراض القلب الخلقية أو مشاكل معينة في الصمامات.

توقّف القلب

في حالات نادرة، يمكن أن يحدث الخفقان بسبب مشاكل ضربات القلب التي تهدد الحياة ويمكن أن تتسبب في توقّف القلب عن النبض بشكل فعال.

السكتة الدماغية

إذا كان الخفقان ناتجًا عن حالة ترتجف فيها الحجرات العلوية للقلب بدلًا من تقلصها بشكل صحيح (الرجفان الأذيني)، فقد يتجمع الدم ويتسبب في تكوّن الجلطات. 

إذا تحررت الجلطة، يمكن أن تسد شريانًا في الدماغ، مما يتسبب في حدوث سكتة دماغية.

فشل القلب

يمكن لبعض حالات عدم انتظام ضربات القلب أن تقلل من قدرة القلب على ضخ الدم. 

في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي التحكم في معدل عدم انتظام ضربات القلب الذي يسبب قصور القلب إلى تحسين وظيفة القلب.

كيف يتم تشخيص خفقان القلب؟

سوف يستمع طبيبك لقلبك ورئتيك، سيراجع أيضًا:

  • تاريخك الطبي.
  • الأعراض.
  • النظام الغذائي خاصتك.
  • الأدوية والمنتجات العشبية التي تتناولها.

من المفيد السماح لطبيبك بمعرفة تفاصيل أكثر عن خفقان قلبك، مثل:

  • متى وكم مرة تحدث الحالة.
  • كم من الوقت تدوم.
  • كيف تشعر عندما تحدث.
  • ما الذي يساعدك على الشعور بتحسّن.

قد لا يكون لديك خفقان القلب أثناء زيارتك للطبيب، فيطلب منك النقر بأصابعك لتقليد إيقاع خفقانك.

ما الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص خفقان القلب؟

قد يطلب الطبيب اختبارات وتحاليل، مثل:

  • تحاليل الدم.
  • اختبارات البول.
  • مخطط كهربائية القلب (ECG/EKG).
  • اختبار الإجهاد.
  • مخطط صدى القلب (الموجات فوق الصوتية للقلب).
  • جهاز هولتر الذي ترتديه لمدة يوم أو أكثر لتسجيل نشاط قلبك.
  • قسطرة القلب.

متى يصاب الناس بالخفقان؟

يمكن الإصابة بخفقان القلب في أوقات مختلفة من الحياة، إذ يعاني بعض الأشخاص من:

الخفقان مع القلق

يمكن أن يكون خفقان القلب جزءًا من رد فعل جسمك لمشاعر القلق أو الذعر.

الخفقان بعد الأكل

يمكن للأطعمة الغنية بالتوابل أو الغنية أن تسبب خفقان القلب، وكذلك المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول.

الخفقان في الليل

تشبه الخفقان أثناء النهار، ولكن قد تلاحظها أكثر في الليل لأنّك لست مشغولًا أو مشتت الذهن.

الخفقان عند الاستلقاء

قد يؤدي النوم على جانبك إلى زيادة الضغط في جسمك، مما قد يؤدي إلى خفقان القلب.

الخفقان طوال اليوم

 إذا كنت تعاني من خفقان القلب طوال اليوم، استشر طبيبك، فمعظم خفقان القلب لا يدوم طويلًا.

الخفقان أثناء الحمل

عندما تكونين حاملًا، يزداد معدل ضربات قلبك وكمية الدم التي تدور في جسمك لدعم طفلك.

فمن الشائع أن تصاب النساء الحوامل بخفقان في القلب، وعادةً ما يكون ذلك غير ضار.

علاج خفقان القلب

ما لم يكن الخفقان ناتجًا عن مرض في القلب، نادرًا ما يتطلب خفقان القلب علاجًا، بدلًا من ذلك، قد يوصي الطبيب باتخاذ خطوات لتجنّب المحفّزات التي تسبب الخفقان.

أما إذا كان الخفقان ناتجًا عن حالة قلبية، مثل عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب)، فسيركز العلاج على تصحيح الحالة.

كيف يمكنني إيقاف خفقان القلب؟

إذا تسبب القلق أو التوتر في خفقان قلبك، فقد تتمكن من التحكم فيه من خلال أنشطة مهدئة مثل اليوجا أو التأمّل أو تمارين اليقظة التي تركز فيها على تنفسك. 

بالإضافة إلى ذلك، قد تحتاج إلى تناول كميات أقل من القهوة أو غيرها من المشروبات المحتوية على الكافيين إذا كان الكافيين هو من يسبب خفقان القلب هذا.

هل يمكن أن يختفي خفقان القلب؟

غالبًا ما يختفي دون علاج طبي إذا كانت الأشياء التي تتناولها أو تشربها قد تسببت في حدوثه، بما في ذلك:

  • التدخين.
  • شرب الكحول.
  • شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الغنية.
  • العمل المجهد.

ومع ذلك، إذا كنت تعاني من مرض في القلب أو اضطراب في نظم القلب، فقد تحتاج إلى دواء أو جراحة أو جهاز لتصحيح المشكلة.

كيف يمكنني وقاية نفسي من خفقان القلب؟

يمكن أن تساعدك هذه النصائح في تقليل تواتر المشكلة:

  • قلّل مستوى التوتر لديك من خلال تمارين التنفس العميق و/أو الاسترخاء أو اليوجا. 
  • تجنّب أو قلّل من كمية الكحول التي تتناولها.
  • تجنّب أو قلّل من كمية الكافيين في نظامك الغذائي.
  • لا تستخدم التبغ أو منتجات النيكوتين.
  • تمرّن بشكل منتظم ولكن قبل أن تبدأ، اسأل طبيبك عن برامج التمرين المناسبة لك.
  • تجنّب الأطعمة والأنشطة التي تسبب الخفقان.
  • تحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

متى تجب مراجعة الطبيب؟

إذا لم يتوقف الخفقان أو إذا كانت لديك هذه الأعراض:

  • فقدان الوعي.
  • مزيد من الألم الشديد أو الضغط أو الضيق في صدرك أو رقبتك أو فكك أو ذراعك أو ظهرك العلوي.
  • صعوبة في التنفس.

متى يجب أن أقلق بشأن خفقان القلب؟

عادةً لا يكون الخفقان خطيرًا. ومع ذلك، قد تكون علامة على وجود مشكلة صحية أكثر خطورة إذا كنت أيضًا:

  • تشعر بالدوار أو الارتباك أو الدوخة.
  • تعاني من ألم أو ضغط في الصدر.
  • لديك ضيق في التنفس.
  • تعرّق غير عادي.
  • بدأت تشعر أن الخفقان أسوأ أو متواتر بشكل أكبر في كثير من الأحيان.

المراجع:

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 15 =