يتطور بخفاء ويقتل بصمت.. تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري!

السكري هو مرض مزمن يصيب العديد من فئات المجتمع ولا سيّما كبار السن والبدينين، وهو مرض استقلابي؛ أي يؤثر على مختلف أنشطة الجسم كعمليات الهدم والبناء الغذائي، وهو ينتج عن زيادة مستوى السكر في الدم فوق الحد الطبيعي.

لمرض السكري العديد من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر على نشاطات الشخص اليومية ونظامه الغذائي، وبشكل أهم قد تودي بعض المضاعفات بحياته، وسنتناول في سطورنا القادمة أحد أهم هذه المضاعفات؛ وهو تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري.

ما هو تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري؟

تصلّب الشرايين هو تراكم الشحوم على جدران الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تضيّقها وتصلّب جدرانها، كما قد يؤدي إلى حدوث خثرات دموية في الشرايين والتي تحمل خطر التمزّق مؤديةً إلى الموت.

يوجد العديد من الآليات المرضية التي تربط داء السكري بتصلّب الشرايين،  مثل زيادة نسبة الشحوم في الجسم نتيجة داء السكري، أو الحالات الالتهابية التي يسببها داء السكري وغيرها.

أحد أكثر الدراسات العلمية موثوقيةً ربطت تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري نتيجة زيادة الشحوم منخفضة الكثافة LDL (أي تزداد هذه الشحوم بسبب مرض السكري)، حيث إن زيادة السكر في الجسم تؤدي لتحوله إلى شحوم منخفضة الكثافة، وتستمر هذه الشحوم بالتراكم إلى حين أن تشكّل لويحة شحمية على جدران الشرايين، ومع ازدياد تراكم هذه اللويحات تُصاب الشرايين بالتصلّب.

ما هي أعراض تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري؟

تتشابه أعراض تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري مع أعراض مرضى تصلّب الشرايين غير الناتج عن السكري.

عندما يكون تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري خفيف أو متوسط الشدة؛ فإنه غالبًا لا يُظهر أي أعراض، ولا تظهر الأعراض إلا عندما يزيد حجم لويحة الشحوم المترسبة على جدران الشرايين لدرجة أن تسد مجرى الدم، مما يسبب إعاقة وصول الدم إلى أحد أعضاء الجسم وتظهر الأعراض.

إذًا تعتمد أعراض تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري على حسب العضو المُصاب بنقص التروية:

حدوث نقص التروية حدث في الدماغ

سيعاني المريض من أعراض عصبية كالتنميل أو الضعف العضلي أو صعوبات في الكلام والمشي أو مشاكل في الرؤية.

قد تتطور الأعراض إذا لم يتم علاج الحالة، فقد تحدث السكتة الدماغية.

حدوث نقص التروية حدث في القلب

قد يشعر المريض حينها بألم شديد مفاجئ في الصدر (ذبحة صدرية).

حدوث نقص التروية حدث في الذراع أو الساق

سيعاني المريض من ألم في الساق أو الذراع عند استعمالها لفترة مديدة (أي عند الجهد)، بالإضافة إلى هبوط ضغط الدم المحيطي في الذراع أو الساق.

حدوث نقص التروية حدث في الكلية

قد يؤدي ذلك إلى حدوث فشل كلوي (عدم قدرة الكلية على أداء مهامها) أو ارتفاع ضغط شرياني ثانوي.

ما هي عوامل خطر الإصابة بتصلّب الشرايين لدى مرضى السكري؟

يوجد العديد من الحالات التي تزيد خطر الإصابة بمرض تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري، نذكر منها:

  • قصة عائلية للإصابة بالأمراض القلبية.
  • حمية غذائية غير صحية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع كوليسترول الدم والشحوم.
  • قلّة ممارسة التمارين الرياضية.
  • البدانة.
  • التدخين.
  • متلازمة توقف التنفس أثناء النوم.

كيف يتم تشخيص تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري؟

يتم تشخيص تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري بالتعاون ما بين طبيب القلبية وطبيب الغدية.

عند التوجّه للطبيب المختص سيتم تأكيد تشخيص المريض بداء السكري، وذلك عن طريق قياس نسبة السكر في الدم بعد أخذ عيّنة من الدم، كما يتم قياس الكوليسترول والشحوم، وأيضًا البروتين الارتكاسي C؛ وهو بروتين يرتفع في الحالات الالتهابية (التي قد يكون السكري سببها).

قياس سكر الدم

ومن ثم سيتم البحث عن مضاعفات داء السكري المختلفة ومنها تصلّب الشرايين، ويمكن تأكيد الإصابة بتصلّب الشرايين عن طريق الفحوص التالية:

جهاز تخطيط القلب الكهربائي

يسجّل هذا الاختبار نشاط القلب الكهربائي، ويتم من خلال وصل إلكترودات إلى جسم المريض، فتظهر موجات تخطيط القلب الكهربائية على الجهاز، والتي يدل شذوذها على تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري.

اختبار الجهد

يتم خلال هذا الاختبار قياس قدرة المريض على تحمّل الجهد والنشاط الفيزيائي، من خلال جهاز المشي الرياضي أو درّاجة محلّية، مع مراقبة نشاط القلب أثناء التمرين لملاحظة أي شذوذ عن الوضع الطبيعي.

تخطيط القلب بالأمواج الصوتية

عن طريق جهاز الإيكو الذي يصوّر جريان الدم في القلب. 

تخطيط صدى القلب الدوبلري (إيكو دوبلر)

وهو مشابه لجهاز الإيكو ولكن يعطي صورة أوضح للأوعية الدموية.

مشعر الضغط العضدي-الكاحلي

وهو اختبار يتم من خلال قياس ضغط الدم في الذراع والساق، ويفيد في كشف أي فروق في الضغط الدموي ناتجة عن حدوث تصلّب شرايين الذراع والساق.

القسطرة وتصوير الأوعية الظليل

يظهر هذا الاختبار وجود أي تضيّق أو انسداد في الشرايين، وذلك عن طريق إدخال أنبوب مرن داخل أحد الأوعية الدموية في الجسم (عادةً في الفخذ) وتوجيهه إلى القلب، ومن ثم ضخ صبغة تجعل الأوعية الدموية واضحة (ظليلة) أثناء التصوير.

هل تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري قابل للعلاج؟

يمكن علاج تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري إذا تم ضبط قيمة السكر في الدم عند قيمة طبيعية، وذلك لمنع تطوّر تصلّب الشرايين بشكل أكبر.

تشمل علاجات مرض السكري الرياضة والحمية الغذائية، وقد يحتاج بعض المرضى إلى حقن الأنسولين (هرمون يخفّض سكر الدم) أو بعض الأدوية الفموية (كالميتفورمين).

أما تصلّب الشرايين فيمكن علاجه أيضًا بشكل تام بالحمية الغذائية والتمارين الرياضية، ولكن في بعض الحالات قد يحتاج المريض إلى علاجات أخرى؛ نذكر منها:

الأدوية

الستاتينات

وهي أدوية تخفّض نسبة الشحوم منخفضة الكثافة LDL.

الأسبرين

يساعد الأسبرين في تخفيف لزوجة الدم ومنع حدوث الخثرات الدموية، ويفيد في تخفيف خطر حدوث النوبات القلبية والاحتشاء.

قد يسبب الأسبرين نزوف خفيفة في المعدة لدى بعض المرضى، لذلك يجب متابعة أخذ هذا الدواء مع طبيب مختص.

أدوية ضغط الدم

رغم أن هذه الأدوية لا تُساعد بشكل مباشر في تراجع حدوث تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري، ولكنها قد تكون ذات دور مهم في تخفيف خطر حدوث المضاعفات عند بعض المرضى.

الجراحة

رأب الوعاء الدموي وتركيب دعامة (ستانت)

وهو إجراء باضع يساعد في فتح الشريان المسدود، ويتم من خلال إدخال أنبوب طويل ومرن (قسطرة) في وعاء دموي (عادةً في الفخذ أو الرسغ)، وتوجيهه إلى مكان الانسداد، ومن ثم نفخ بالون لفتح الشريان المسدود وتركيب دعامة (ستانت) لإبقاءه مفتوحًا.

جراحة استئصال بطانة الشرايين

في بعض الأحيان قد يحتاج المريض إلى إجراء جراحة تتضمن إزالة اللويحات المترسبة على جدران الشرايين.

العلاج بمذوّب الفبرين

مادة الفبرين هي من مكونات الخثرة، فإذا كان الشريان مسدودًا نتيجة تشكّل خثرة فقد يستعمل مذوّب الفيبرين لإذابة الخثرة الدموية. 

طُعم الشريان التاجي

وهو عبارة عن وعاء دموي سليم يتم أخذه من مكان آخر في الجسم، ويتم وضعه لإنشاء مسار جديدة للدم في القلب، لينتقل الدم من الوعاء المسدود إلى هذا الوعاء الدموي السليم.

ما هي أساليب الوقاية من تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري؟

  • الإقلاع عن التدخين واتباع حمية غذائية صحية وممارسة الرياضة وتجنّب كل عوامل الخطر.
  • مراقبة ضغط الدم بشكل منتظم.
  • المحافظة على ثبات نسبة السكر والكوليسترول في الدم ضمن الحدود الطبيعية.
الوقاية من تصلّب الشرايين لدى مرضى السكري

المصادر

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × أربعة =