تساقط الشعر عند التوتر – حقيقة أم خرافة؟

يعتبر تساقط الشعر من الأمور الطبيعية أثناء التقدم بالعمر، ويحدث عند قسم كبير من الناس، وفي بعض الحالات يكون هذا التساقط مرتبطًا بمرض جسدي أو نفسي كالتوتر والقلق.

لا يكون تساقط الشعر عند التوتر حالة خطيرة أو دائمة، ولكن قد تسبب إزعاجًا ومشاكل اجتماعية كفقدان الثقة بالنفس، عندها يتوجّب علاج هذه الحالة.

هل فعلاً يسبب التوتر تساقط الشعر؟

الجواب هنا هو نعم، قد يكون التوتر سببًا من أسباب تساقط الشعر أو عاملًا مساعدًا لسبب آخر، ويحدث ذلك عند كلًا من الرجال والنساء، وعند النساء بنسبة أعلى نظرًا لازدياد معدلات التوتر بينهم.

كيف يحدث تساقط الشعر عند التوتر؟

التوتر والقلق هو مشكلة نفسية بالتأكيد، ولكنه يسبب تأثيرات جسدية عديدة ولا سيّما إذا كان مزمنًا (أي إذا استمر لفترة طويلة)، فقد يسبب مشاكل في النوم أو تشنج في العضلات أو صداع أو تساقط الشعر.

عند تعرض الجسم للتوتر فإنه يفرز العديد من الهرمونات التي تساعده على التعامل مع هذه الحالة النفسية، وتدعى “هرمونات الشدة” كالكورتيزول والأدرينالين.

تقوم هذه الهرمونات بإطالة فترة بقاء الشعرة في مرحلة الاسترخاء (المرحلة التي لا تنمو فيها الشعرة وتسقط بعد عدة أشهر)، وبالتالي يستمر تساقط الشعر باستمرار فترة التوتر وإفراز هرمونات الشدة.

أنواع تساقط الشعر عند التوتر

يوجد 3 أنواع من تساقط الشعر عند التوتر:

1-تساقط الشعر الكربي

بشكل عام يوجد مرحلتين لنمو الشعر:

  1. مرحلة الراحة وتكون فيها الأشعار متوقفة عن النمو، وتبقى على الرأس لمدة عدة شهور.
  2. مرحلة النمو وتكون فيها الأشعار نشيطة وتنمو تدريجيًا. 

عند التوتر النفسي يصبح عدد الأشعار الموجودة في مرحلة الراحة أكثر بكثير من عدد الأشعار الموجودة في مرحلة النمو، أي أن التوتر يقوم بإطالة مرحلة الراحة وتقصير مرحلة النمو.

يفقد الشخص الطبيعي 100 شعرة يوميًا تقريبًا، ويكون هذا التساقط في طور الراحة، أما عند الاشخاص المصابين بتساقط الشعر المرتبط بالقلق فإنهم يخسرون حوالي 300 شعرة في اليوم أثناء التمشيط أو غسل الشعر أو عفويًا.

2- هوس نتف الشعر

نتف أو شد الشعر قد يكون طريقة للتعامل مع التوتر والقلق أو الحزن أو الملل، وهي رغبة لا إرادية ملحّة تراود بعض الأشخص ليقومو بنتف شعر الرأس أو الحواجب أو أي منطقة أخرى من الجسم.

3- الحاصة البقعية

الحاصة البقعية هي نمط من أنماط تساقط الشعر ذو السبب المناعي، حيث تهاجم المناعة الجسم ذاته مسببةً تساقطًا في الشعر، كما وقد يكون للتوتر دورًا كبيرًا به.

يكون تساقط الشعر هنا على شكل بقع مشابهة لقطعة نقود معدنية مدورة صغيرة واضحة الحدود، وقد تتطور عند بعض الأشخاص لتشمل البقع كامل الجسم، أو قد تشفى بعد عدة شهور.

قد يكون التوتر هو الشعلة التي تؤدي لظهور أعراض الحاصة البقعية، حيث ذكر بعض المصابين تاريخ حدوث حدث مسبب للقلق قبل عدة أسابيع من ظهور الأعراض.

كيف يتم علاج تساقط الشعر عند التوتر؟

يتم علاج تساقط الشعر عند التوتر من خلال ممارسة النشاطات والعادات الصحية التي تخفف من التوتر وتحسن من نوعية الحياة، نذكر منها:

  • ممارسة اليوغا وتمارين الاسترخاء.
  • قضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء المقربين.
  • ممارسة الرياضة.
  • التوقف عن التدخين واستهلاك الكحول.
  • اتباع حمية غذائية صحية.
  • الحصول على عدد كافي من ساعات النوم.
  • من الممكن اللجوء لطبيب نفسي في حالات التوتر المعندة.

أسئلة شائعة عن تساقط الشعر عند التوتر

هل يعود الشعر لطبيعته بعد انتهاء فترة التوتر؟

نعم، لأن حالة تساقط الشعر المترافقة مع القلق هي حالة مؤقتة، وعادةً ما يعود الشعر للوضع الطبيعي بعد 6 أشهر تقريبًا من انتهاء فترة التوتر.

هل يؤدي التوتر إلى تغير لون الشعر؟

أثبت بحث علمي أن التوتر قد يؤدي إلى ظهور الشيب (تحول لون الشعر إلى اللون الأبيض)، وهي حالة قد تكون مؤقتة عند بعض الأشخاص، حيث تتراجع بتراجع التوتر. 

المصادر

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + تسعة عشر =