كل ما تود معرفته حول الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني (Atrial Fibrillation (AF هو حالة من عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب نظم القلب)، وهو أكثر أنواعها شيوعًا كما أن له ارتباطات قوية بأمراض القلب والأوعية الأخرى، ومن المهم علاج الرجفان الأذيني لما قد يكون له من مضاعفات خطيرة.

ما هو الرجفان الأذيني؟

الرجفان الأُذيني هو حالة من عدم انتظام نظم القلب، يحدث عندما تنطلق نبضاتٌ كهربائية عشوائية من الأذينين (حجرتي القلب العلويتين) في حين أنه في الحالة الطبيعية يجب أن تكون ثابتة ومنتظمة.

يتسبب ذلك في ارتعاش وارتجاف الأذينين مما يؤثر ذلك على تدفق الدم فيشعر المريض بعدم انتظام ضربات قلبه ونبضه وقد يصف حالته بأنه يشعر بأن قلبه يرفرف أي يُعاني من خفقان.

وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، تشير التقديرات إلى أن 12.1 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية سيعانون من رجفان أذيني في عام 2030.

الآلية الفيزيولوجية للرجفان الأذيني

يقوم القلب بضخ الدم إلى مختلف أنحاء الجسم، إذ أنه في كل نبضة ينقبض الأذينان ثم البطينان، ونتيجة للتوقيت المثالي ما بين هذه الأحداث يستطيع القلب أن يعمل كمضخةٍ فعالة.

يتحكم في توقيت انقباض حجرات القلب النظام الكهربائي للقلب والذي عادةً ما تكون مسؤولة عنه العقدة الجيبية الأذينية S-A Node الموجودة في الأذينة اليمنى، حيث تنتقل الإشارة الكهربائية منها إلى العقدة الأذينية البطينية A-V Node، ومنها إلى البطينين مما يؤدي إلى انقباضهما وضخهما للدم لمختلف أنحاء الجسم.

تعمل العقدة الجيبية الأذينية كقائد الأوركسترا، إذ تقوم بتوجيه الإشارة الكهربائية، فهي المسؤولة عن إبقاء نبضات القلب بسرعة وإيقاع مناسب، كما تتكيف هذه العقدة مع مستوى نشاط الجسم، إذ تُسرِّع نبضات القلب عند ممارسة الرياضة لتلبية حاجات الجسم من الدم أو تُقلّل منها كما في حالة الخلود للنوم.

أما في حالة الرجفان الأذيني فيضطرب عمل العقدة الجيبية الأذينية، إذ تُطلق العديد من النبضات المختلفة بسرعة في نفس الوقت، مما يتسبب بإيقاعٍ سريعٍ وفوضويٍ في الأذينين فلا يستطيع الأذينان نتيجةً لذلك أن ينقبضا ويضخّا الدم بشكل مناسب للبطينين، فينقبض البطينان بشكل غير منتظم مما يتسبب بضربات قلبٍ سريعةٍ وغير منتظمة.

ما هي أنواع الرجفان الأذيني؟

للرجفان الأذيني ثلاث أنواع رئيسية هي:

الرجفان الأذيني الانتيابي Paroxysmal Atrial Fibrillation 

يستمر في هذا النوع الرجفان الأذيني لأقل من أسبوع، وعادةً ما يتوقف من تلقاء نفس من دون علاج.

الرجفان الأذيني المستمر Persistent Atrial Fibrillation

يستمر الرجفان الأذيني هنا لأكثر من أسبوع، ويكون بحاجةٍ إلى علاج.

الرجفان الأذيني المستمر لمدة طويلة Long-standing Persistent Atrial Fibrillation 

يستمر الرجفان الأذيني لأكثر من سنة، وقد يصعُب علاجه.

ما هي أعراض الرجفان الأذيني؟

قد لا يعاني بعض المصابين بالرجفان الأذيني من أي عرض إذ يعتمد ذلك على مدى سرعة ضربات البطينين، فإذا كانت هذه الضربات ذات قوة ووتيرة طبيعيتين، لا يشعر المريض بأي عرض، أما في حال كانت ضربات البطينين أسرع من المعتاد، فقد يعاني المريض من:

  • خفقان (الإحساس بضربات القلب).
  • ألم في الصدر.
  • تعب وإرهاق.
  • دوار ودوخة.
  • ضيق في النفس.
  • ضعف القدرة على ممارسة الرياضة. 

متى يجب زيارة الطبيب؟

إذا عانى الشخص من أي مؤشر أو عرض من أعراض الرجفان الأذيني فحينها من المهم زيارة الطبيب، كما من الضروري طلب المساعدة الفورية في حال الشعور بألم في الصدر فقد يكون الألم ناتج عن الإصابة بنوبة قلبية.

ما هي أسباب الرجفان الأذيني؟

إن أسباب الرجفان الأذيني غير مفهومة في معظم الأوقات، ولكن تعتبر مشكلات القلب من أكثر الاضطرابات المسببة للرجفان الأذيني، ومن هذه الاضطرابات القلبية:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض صمامات القلب.
  • أمراض القلب الخلقية.
  • التهاب التامور.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • مرض القلب التاجي.
  • داء الشريان التاجي.
  • رجفان أذيني تالي للعمليات الجراحية.
  • الإجهاد.
  • متلازمة العقدة الجيبية المريضة.
  • داء السكري.

كما قد يرتبط الرجفان الأذيني بحالات صحية أخرى منها:

  • الربو.
  • سرطان الرئة.
  • الانسداد الرئوي.
  • أمراض الغدة الدرقية.

ما هي عوامل خطر الرجفان الأذيني؟

قد تزيد بعض العوامل من فرصة الإصابة برجفان أذيني، من هذه العوامل:

  • العمر: اذا تزداد فرصة الإصابة برجفان أذيني مع التقدم بالعمر.
  • الجنس: إذ أن احتمالية إصابة الذكور أكبر من احتمالية الإناث.
  • وجود قصة عائلية من الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • أمراض القلب: من أمثلتها عيوب القلب الهيكلية، عيوب القلب الخلقية، تاريخ من الإصابة بنوبات قلبية.
  • تاريخ من القيام بعمليات جراحية قلبية.
  • الحالات الصحية المزمنة: والتي منها مشاكل الغدة الدرقية، داء السكري، متلازمة الأيض (متلازمة التمثيل الغذائي).
  • أمراض الرئة.
  • البدانة.
  • شرب الكحول.
  • العلاج بجرعات عالية من الستيروئيدات.

ما هي مضاعفات الرجفان الأذيني؟

إن عدم علاج الرجفان الأذيني قد يؤدي لمشكلات خطيرة ومميتة منها:

قصور القلب

يحدث قصور القلب نتيجةً لعدم قدرة القلب على العمل بشكل صحيح، إذ من الممكن أن يسبب الرجفان الأذيني اهتراء وتآكل عضلة القلب حيث يحاول البطينان العمل بجهد أكبر للتعويض عن نقص تدفق الدم من الأذينين.

السكتة الدماغية

قد تتشكل جلطات دموية نتيجةً لتجمع الدم في الأذينين ومع ضخ القلب للدم قد تنتقل هذه الخثرة إلى المخ مسببةً السكتة الدماغية، حيث تسبب هذه الخثرة حرمان الدماغ من الأوكسجين الذي يؤدي لحدوث تلف دائم في الأنسجة الدماغية. 

كيف يتم تشخيص الرجفان الأذيني؟

لتشخيص الرجفان الأذيني سيقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة على المريض والتي من المهم الإجابة عليها بشكل صحيح لأن ذلك سيوجه الطبيب نحو التشخيص الصحيح، وتكون هذه الأسئلة حول:

  • النظام الغذائي.
  • النشاط البدني.
  • تاريخ العائلة من الأمراض.
  • ملاحظة المريض لأي عرض.
  • عوامل الخطر.

ومن ثم سيقوم الطبيب بفحص المريض سريريًا، فقد يقوم بـ:

  • فحص النبض وضغط الدم.
  • الاستماع لإيقاع القلب وذلك عن طريق السماعة.
  • البحث عن تورّم في الساقين.
  • الاستماع إلى الرئتين.
  • فحص الغدة الدرقية.

كما سيقوم الطبيب بطلب مجموعة من الفحوصات والإجراءات منها:

تخطيط كهربائية القلب Electrocardiogram

هو الفحص الرئيسي لتشخيص الرجفان الأذيني، يُعطي هذا الاختبار البسيط غير المؤلم معلوماتٍ حول نشاط القلب الكهربائي ومعدل ضربات القلب.

تخطيط صدى القلب Echocardiogram

يستخدم هذا الاختبار غير الباضع الموجات الصوتية لإعطاء صورة عن حركة القلب وتدفق الدم عبر القلب.

تحاليل الدم Blood Test 

تساعد في الكشف مشكلات الغدة الدرقية ومشكلات أخرى في القلب قد تكون سببًا في حدوث الرجفان الأذيني، كما تساعد الطبيب في اختيار العلاج المناسب بناءً على وظائف كلًا من الكلى والكبد.

مرقاب هولتر Holter Monitor

هو جهاز صغير وقابل للحمل يقوم بتسجيل نشاط القلب الكهربائي باستمرار لمدة 24 ساعة أو أكثر فيمكّن الطبيب من التحقق من كيفية عمل قلب المريض أثناء حياته اليومية.

مسجّل الأحداث Event Recorder 

هو جهاز مشابه لمراقب هولتر، إلا أنه يمكن ارتداؤه لمدة أطول قد تصل إلى 30 يومًا، كما أنه يقوم بالتسجيل فقط في أوقات معينة لبضع دقائق فقط في كل مرة.

اختبار الجهد Stress test

ينضمن اختبار الجهد مراقبة قلب المريض بينما يمشي على جهاز المشي أو يركب الدراجة.

تصوير الصدر بالأشعة السينية Chest X-Ray

تُعطي صورة عن حجم وتوضّع كلًا من القلب والرئتين.

كيف يتم علاج الرجفان الأذيني؟

إن علاج الرجفان الأذيني يهدف لإعادة ضبط ضربات القلب والتحكم بسرعتها والوقاية من الجلطات الدموية، ومن طرق العلاج المتبعة ما يلي:

الأدوية

من الأدوية المستخدمة لعلاج الرجفان الأذيني ما يلي:

حاصرات قنوات الكالسيوم Calcium Channel Blockers 

من الأدوية المفضّلة في علاج الرجفان الأذيني، ومن أمثلتها:

  • ديلتيازيم Diltiazem.
  • فيراباميل Verapamil.

حاصرات مستقبلات بيتا الأدرنرجية Beta-Adrenergic Blocking Agents

تلعب دورًا ثانويًا في التحكم في معدل الرجفان الأذيني، إذ تساعد على إبطاء سرعة ضربات القلب أثناء الراحة والنشاط، من أمثلتها:

  • إسمولول Esmolol.
  • بروبرانولول Propranolol.
  • أتينولول Atenolol.
  • ميتوبرولول Metoprolol.

غليكوزيدات قلبية Cardiac Glycosides

ذات تأثيرات محاكية للعصب المبهم إذ تعمل على إبطاء ضربات القلب إلا أن عملها يقتصر على حالات الراحة، من أمثلتها: الديجوكسين Digoxin.

الأدوية المضادة لاضطرابات النظم Antiarrhythmics

تستخدم هذه الأدوية للحفاظ على نظم قلبي طبيعي، وتقسم هذه الأدوية إلى عدة فئات مختلفة الاستخدامات، ومن هذه الأدوية:

  • كينيدين Quinidine.
  • بروكاييناميد Procainamide.
  • ديسوبيراميد Disopyramide.
  • فليكياينيد Flecainide.
  • أميودارون Amiodarone.
  • سوتالول Sotalol.

مضادات التخثر Anticoagulants

تستخدم للوقاية من المضاعفات التي قد تنتج في حال تكون خثرات، ومن أمثلتها:

  • هيبارين Heparin.
  • وارفارين Warfarin.
  • أبيكسابان Apixaban.
  • دابيغاتران Dabigatran.
  • إدوكسابان Edoxaban.
  • ريفاروكسابان Rivaroxaban. 

الإجراءات والعمليات الجراحية

إذا لم تجدي الأدوية في علاج الرجفان الأذيني قد يتم اللجوء لأحد الإجراءات التالية:

  • تقويم نظم القلب Cardioversion Therapy: إجراء يتم فيه إعادة ضبط ضربات القلب عن طريق استخدام صدمات منخفضة الطاقة.
  • الاستئصال القلبي Cardiac Ablation: يتم في هذا الإجراء استخدام الحرارة أو البرودة لإحداث ندوب في القلب، حيث تفيد هذه الندوب في حجب الإشارات الكهربائية غير الطبيعية ومن ثم استعادة النظم القلبي الطبيعي.
  • إغلاق الزائدة الأذينية اليسرى Left Atrial Appendage: هو إجراء يُوصى به للمرضى الذين لا يستطيعون تناول مضادات التخثر، فهو يقلل من خطر الإصابة بجلطات الدم.

ما هي سبل الوقاية من الرجفان الأذيني؟

ترتكز سُبل الوقاية من الأمراض دائمًا على السيطرة على عوامل خطر الإصابة بالمرض، وفي حالة الرجفان الأذيني لا نستطيع منع بعض عوامل الخطر الوراثية إلا أنه من الممكن السيطرة على بعضها الآخر.

إن اتباع نمط حياة صحي قد يقلل من خطورة الإصابة بأمراض القلب فيساعد في منع الإصابة بالرجفان الأذيني، لذلك من النصائح التي يمكن اتباعها ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الابتعاد عن شرب الكحول.
  • التحكم بالتوتر.

المراجع

د. ريم الشطة
د. ريم الشطة

ريم الشطة، طالبة في كلية الطب البشري جامعة دمشق ومتطوعة في قسم السوشيال ميديا لفريق الكريات الحمراء ومهتمة بكل ما هو جديد وله علاقة بالطب.

المقالات: 46

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =