كل ما قد تود معرفته عن الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية Angina هي ألم في الصدر ناتج عن نقص تروية العضلة القلبية، وهو من الأعراض الشائعة عند مرضى الشريان التاجي، وهو ألم غير مهدد للحياة إلا أنه قد يكون علامة مُحذِّرة لاحتمال التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وعلى الرغم من انتشار الذبحة الصدرية إلا أنه يصعب تمييزها عن الأنواع الأخرى من آلام الصدر لذلك لا بد من مراجعة الطبيب سرعان الشعور بآلام في الصدر.

ما هي الذبحة الصدرية؟

الذبحة الصدرية هي ألم وانزعاج في الصدر ناتج عن نقص في تروية العضلة القلبية، بسبب عدم تلقيه ما يكفي من الدم المُحمل بالأكسجين، نتيجةً لذلك ينبض القلب بشكل أسرع وأصعب للحصول على المزيد من الدم مسببًا ألمًا ملحوظًا في ناحية الصدر.

والذبحة الصدرية ليست مرضًا بحد ذاته وإنما عرض وعلامة لأمراض أُخرى.

كيف يشعر المصاب بالذبحة الصدرية؟

يصف المصابون بذبحة صدرية ألمهم بأنه شعور بالعصر أو الضغط أو الضيق أو الثقل في الصدر، وقد يصفه البعض بأنه مشابه لعسر الهضم بينما قد يعجز البعض عن وصفه بالكلمات.

كما قد ينتشر الألم في بعض الحالات إلى الأجزاء العلوية من الجسم كالرقبة، الفك، الكتفين والذراعين والظهر.

ما هي الأعراض المرافقة للذبحة الصدرية؟

يمكن أن تسبب نقص تروية العضلة القلبية أعراضًا أخرى مرافقة للذبحة الصدرية منها:

  • ضيق في التنفس.
  • غثيان وإقياء.
  • إعياء وإرهاق ودوار.
  • تعرق.

ما هي أنواع الذبحة الصدرية؟

قُسمت الذبحة الصدرية إلى عدة أنواع تبعًا لسببها وتأثير الراحة والدواء عليها، وهذه الأنواع هي:

الذبحة الصدرية المستقرة Stable Angina

هي أكثر شكلٍ شائع من الذبحة الصدرية، تحدث غالبًا عند القيام بجهد وتستمر لمدة 5 دقائق أو أقل، تتحسن عند الراحة أو تناول الدواء.

يكون الألم مشابهًا لنوبات ألم الصدر السابقة.

الذبحة الصدرية غير المستقرة Unstable Angina

تختلف عن آلام النوبات الصدرية العادية وهي حالة إسعافية، يكون الألم فيها أشد وتستمر لمدة أطول من الذبحة المستقرة، ولا تتحسن الأعراض عند الراحة أو تناول الدواء.

ذبحة وعائية تشنجية Vasospastic Angina

ذبحة نادرة الحدوث تعرف أيضًا باسم تشنج الشريان التاجي أو ذبحة برنزميتال (المخالفة للمعتاد)، تحدث عند تشنج الشريان التاجي الذي يمدّ القلب بالدم المحمل بالأوكسجين، وقد تحدث في الليل أثناء الراحة.

ذبحة وعائية دقيقة Microvascular Angina

تُعرف أيضًا بمتلازمة القلب X، تحدث عندما يكون الجسم تحت الضغط سواءً الجسدي كممارسة الرياضة أو النفسي كالتوتر والقلق، ويكون الألم ناتجًا في هذه الحالة عن تشنج الشرايين التاجية الصغيرة (الأوعية الدقيقة المتفرعة عن الشريان التاجي).

ما هي أسباب الذبحة الصدرية؟

إن السبب الأساسي وراء الذبحة الصدرية هو انخفاض تدفق الدم إلى القلب، ومن المشاكل القلبية التي تسبب ذلك ما يلي:

داء الشريان التاجي Coronary Artery Disease (CAD) 

وهو السبب الشائع للذبحة الصدرية، إذ تتراكم اللويحات المؤلفة من مواد دهنية في الشرايين التاجية المغذية للقلب، مؤديةً إلى تضيّق وتصلّب هذه الشرايين مما يقلل من تدفق الدم للقلب.

داء الأوعية الدموية التاجية الدقيقة Coronary Microvascular Disease

يكون الضرر في هذا المرض على مستوى الأوعية الدموية الدقيقة التي تتفرع من الشرايين التاجية.

تشنج الشريان التاجي Coronary Artery Spasm

يُلاحظ في هذا المرض تشنج متكرر في الشرايين التاجية مسببة تقييد تدفق الدم المغذي للقلب.

ما هي عوامل خطر الذبحة الصدرية؟

هناك العديد من عوامل الخطر التي تُؤهِب حدوث الذبحة الصدرية، وبعضها قد يكون خارج عن سيطرة المريض بينما قد يستطيع المريض التحكم ببعضها الآخر، تشمل هذه العوامل ما يلي:

  • التقدم بالعمر (الشيخوخة).
  • فقر الدم.
  • داء السكري.
  • تناول غذاء غني بالدهون المشبعة والسكر والصوديوم.
  • تاريخ عائلي من الإصابة بأمراض القلب.
  • الأمراض القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • التوتر والقلق المستمر.
  • التدخين.
  • تناول الكحول. 
  • البدانة.
  • متلازمة التمثيل الغذائي (المتلازمة الاستقلابية).

ما هي مضاعفات الذبحة الصدرية؟

إن الذبحة الصدرية قد تكون علامة تحذيرية للعديد من المشاكل وأخطرها الإصابة بنوبة قلبية.

كيف يتم تشخيص الذبحة الصدرية؟

لتشخيص الذبحة الصدرية ومعرفة نوعها سيقوم الطبيب بطرح مجموعة من الأسئلة والقيام بفحص سريري شامل للمريض، ثم قد يقوم بطلب إجراء مجموعة من الاختبارات منها:

تخطيط كهربائية القلب Electrocardiogram (ECG)

يعطي هذا الاختبار البسيط غير الباضع (غير الغازي) معلومات عن نشاط القلب الكهربائي ومعدل ضربات القلب والنُظُم القلبي.

تصوير الصدر بالأشعة السينية Chest X-Ray

تُعطي صورة عن حجم وتوضع كلًا من القلب والرئتين.

تحاليل الدم Blood Test

يمكن أن يساعد في الكشف عن بعض أنزيمات القلب التي قد تدخل مجرى الدم في حال تضرر العضلة القلبية.

تخطيط صدى القلب Echocardiogram

يستخدم هذا الاختبار غير الباضع الموجات الصوتية لتكوين صورة للقلب أثناء حركته، كما يعطي صورة عن تدفق الدم عبر القلب.

اختبار الجهد Stress test

يتضمن اختبار الجهد مراقبة قلب المريض بينما يمشي على جهاز المشي أو يركب الدراجة.

التصوير المقطعي المحوسب CT Scan

يعطي صورًا عن القلب والرئة، كما يوضح ما إذا كان هناك تضييق في شرايين القلب.

التصوير بالرنين المغناطيسي MRI

يستخدم هذا الاختبار مجالات مغناطيسية وموجات راديوية لإنتاج صور مفصلة عن هيكل القلب والأوعية الدموية.

تصوير الأوعية التاجية Coronary Angiography

يستخدم في هذا الإجراء القسطرة لحقن صبغة خاصة داخل الأوعية القلبية لتجعل شرايين القلب تظهر بشكل أوضح في صورة الأشعة السينية.

كيف يتم علاج الذبحة الصدرية؟

يستهدف العلاج المشكلة القلبية التي تسبب الذبحة القلبية، إذ يهدف العلاج إلى تحسين التروية القلبية والتقليل من خطر حدوث المضاعفات.

يشمل العلاج تغييرات في نمط الحياة، تناول الأدوية والتدخل الجراحي في بعض الحالات.

تغييرات في نمط الحياة

  • الابتعاد عن التدخين وتجنب التدخين السلبي.
  • ممارسة الرياضة.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كميات قليلة من الملح والدهون.
  • التحكم بالتوتر والقلق عن طريق ممارسة التمارين التي تخفف منها.
  • تجنب شرب الكحول.

الأدوية

من الأدوية المستخدمة لعلاج الذبحة الصدرية:

  • مضادات الصفيحات Antiplatelet Agents: تمنع هذه الأدوية تكون الجلطات التي قد تسبب انسدادًا في الشرايين المغذية للقلب، من أمثلتها: الأسبرين Aspirin.
  • حاصرات بيتا الأدرنرجية Beta-Adrenergic Blocking Agents: تعمل على إبطاء ضربات القلب، ومنها: ميتوبرولول Metoprolol، أتينولول Atenolol، بروبرانولول Propranolol.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم Calcium Channel Blockers: تسبب ارتخاء العضلات الملساء مما يؤدي إلى توسيع الأوعية المحيطية، من أمثلتها: ديلتيازيم Diltiazem، فيراباميل Verapamil.
  • نيتروغليسرين Nitroglycerins: تعمل على توسيع الأوعية الدموية.
  • مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين Angiotensin-Converting Enzyme Inhibitors: تعتبر خط العلاج الأول لعلاج الذبحة الصدرية.
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول: والتي تعمل على خفض مستويات الكوليسترول في الدم، فارتفاع مستويات الكوليسترول يعد أحد عوامل خطر الإصابة بالذبحة الصدرية.

إجراءات أخرى

قد يوصي الطبيب بإجراءات غير دوائية منها:

النبض الانعكاسي الخارجي المدعم Enhanced External Counterpulsation (EECP)

يستخدم في هذا العلاج سوار من النوع الضاغط للدم يوضع حول ربلة الساق والفخذين، مساعدًا بذلك في تحسين تدفق الدم للقلب وتخفيف ألم الذبحة الصدرية.

جراحة مجازة الشريان التاجي Coronary Artery Bypass Grafting (CABG)

إجراء جراحي يتم فيه استخدام وريد أو شريان من مكان آخر من الجسم ليوضع مكان الشريان المتضيق أو المسدود.

التدخل التاجي عن طريق الجلد Percutaneous Coronary Intervention (PCI)

يسمى أيضًا الرأب الوعائي باستخدام الدعامات، يتم فيه إدخال بالون صغير في الشريان المتضيّق ثم يُنفخ لتوسيع الشريان ثم توضع دعامة في الداخل لإبقاء الشريان مفتوحًا مما يحسن من تدفق الدم فيه.

ما هي طرق الوقاية من الذبحة الصدرية؟

يساعد اتباع نمط حياة صحي للقلب في الوقاية من الإصابة بالذبحة الصدرية ومن الإجراءات التي يمكن اتباعها:

  • الابتعاد عن التدخين وتجنب التدخين السلبي.
  • اتباع نظام غذائي مفيد للقلب يشمل التقليل من تناول الدهون المشبعة والدهون المتحولة والسكر والصوديوم، وتناول الفواكه والخضراوات والحبوب.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • إدارة عوامل خطر الإصابة بداء الشريان التاجي والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع كوليسترول الدم ومرض السكري.
  • التحكم بالتوتر عن طريق ممارسة اليوغا والتأمل.

 المراجع

د. ريم الشطة
د. ريم الشطة

ريم الشطة، طالبة في كلية الطب البشري جامعة دمشق ومتطوعة في قسم السوشيال ميديا لفريق الكريات الحمراء ومهتمة بكل ما هو جديد وله علاقة بالطب.

المقالات: 46

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 16 =