كل ما تريد معرفته عن التهاب الأذن الداخلية

تكمن أهمية الأذن بكونها العضو المسؤول عن السمع والتوازن، حيث تتألف الأذن من ثلاثة أقسام ألا وهي الأذن الخارجية، الوسطى والداخلية، تتوضع الأذن الداخلية في نهاية الطريق السمعي وتعد المسؤولة عن تحويل الأمواج الصوتية إلى دفعات عصبية بالإضافة إلى دورها الهام في الحفاظ على التوازن.

التهاب الأذن الداخلية من الممكن أن يتسبب بالتهاب أجزاء معينة منها مؤثرةً بذلك على وظيفتي السمع والتوازن وغالبًا ما يظهر الالتهاب عند الإصابة بالزكام أو نزلات البرد أو حتى عند انتشار الالتهاب من الأذن الوسطى إلى الأذن الداخلية.

الأنماط الأساسية لالتهاب الأذن الداخلية

التهاب التيه

  • وهو عبارة عن عدوى جرثومية أو فيروسية للأذن الداخلية، حيث تتسبب هذه العدوى بالتهاب التيه وهو عبارة عن جوف مملوء بسائل في الأذن الداخلية.
  • يتسبب الالتهاب بإعاقة نقل المعلومات الحسية من الأذن الداخلية إلى الدماغ.
  • تعد الإصابات الفيروسية الأكثر شيوعًا وخصوصًا لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 30 إلى 60 عامًا، ويكون أكثر حدوثًا عند الإناث منه عند الرجال.
  • غالبًا ما يظهر بعد بعض الأمراض الشائعة كالزكام والإنفلونزا.

التهاب العصب الدهليزي

  • يتوضع هذا العصب في الأذن الداخلية ويلعب دورًا في التوازن وذلك عن طريق إرسال الإشارات من الأذن الداخلية إلى الدماغ.
  • غالبًا ما يتظاهر قبل أو مع العدوى الفيروسية.
  • يعد حالة سليمة ويميل للشفاء عفويًا خلال فترة قصيرة من الزمن.

الأعراض المرافقة لالتهاب الأذن الداخلية

غالبًا ما تمتلك الأنماط المختلفة من التهاب الأذن الداخلية أعراض مشابهة، ولكن الاختلاف الرئيس بين هذه الأعراض هو فقد السمع الذي يتظاهر مع التهاب التيه دون أن يتظاهر مع التهاب العصب الدهليزي، ويمكن توضيح الأعراض كالآتي:

الأعراض العامة لالتهاب الأذن

  • ألم متوسط الشدة والشعور بعدم الراحة في الأذن.
  • الشعور بضغط داخل الأذن.
  • نز قيحي من الأذن.
  • فقدان السمع.

من الممكن لهذه الأعراض أن تستمر أو أن تعاود الظهور والاختفاء، وقد تكون تكون بكلتا الأذنين أو في أذن واحدة.

الأعراض المرافقة لالتهاب التيه

تظهر الأعراض عند التهاب التيه بشكل مفاجئ دون أي إنذار مسبق، وتشمل الأعراض العامة لالتهاب التيه:

  • دوار.
  • غثيان.
  • إقياء.
  • طنين الأذن.
  • فقدان السمع.

غالبًا ما تستمر الأعراض لعدة أيام وتكون حادة لتبدأ بعدها بالاختفاء عفويًا بعد أسبوع إلى أسبوعين، لكن في حال استمرار المشكلة أكثر من ذلك يتوجب على المريض مراجعة الطبيب لتلقي العلاج الملائم.

الأعراض المرافقة لالتهاب العصب الدهيلزي

  • دوار.
  • غثيان.
  • إقياء.
  • مشاكل في التوازن.

تتطور هذه الأعراض خلال ساعات وتصل إلى ذروتها خلال يوم إلى يومين وغالبًا ما تكون مستمرة وتميل لأن تزداد سوءًا مع حركات الرأس.

تستمر هذه الأعراض لعدة أيام وغالبًا ما تختفي بعدها من دون أي تدخل، وفي بعض الحالات من الممكن أن تستغرق عدة أسابيع أو شهر لتختفي بشكلٍ كامل.

التهاب الأذن الداخلية عند الأطفال

أقل شيوعًا عند الأطفال مقارنةً بالتهاب الأذن الوسطى، ويمكن أن يتطور لدى الأطفال نتيجة الإصابة بالتهاب السحايا الجرثومي، حيث أن 20% من الأطفال المصابين بالتهاب السحايا الجرثومي يتطور لديهم مشاكل في السمع والتوازن.

الأعراض المرافقة لالتهاب الأذن الداخلية عند الأطفال

بالإضافة للأعراض التي يمكن رؤيتها عند البالغين كألم الأذن والنز، يمكن للأطفال واليافعين أن تظهر عليهم أعراض أخرى لالتهاب الأذن:

  • حك وشد الأذن.
  • حرارة.
  • عدم التفاعل مع أصوات معينة.
  • فقدان التوازن بشكل متكرر.
  • ألم الرأس.
  • أرق.
  • فقدان الشهية.

أسباب التهاب الأذن الداخلية

أسباب التهاب التيه

  • الأمراض التنفسية.
  • العدوى الفيروسية للأذن الداخلية.
  • الفيروسات الهربسية بما فيها فيروس إيبشتن بار.
  • الفيروسات المعديّة.
  • العدوى الجرثومية.
  • الحصبة والحصبة الألمانية.
  • النكاف.
  • شلل الأطفال.
  • التهاب الكبد.

أسباب التهاب العصب الدهليزي

  • الحصبة والحصبة الألمانية.
  • الإنفلونزا.
  • الحُماق.

تشخيص التهاب الأذن الداخلية

تشخيص التهاب التيه

غالبًا ما يقوم الأطباء بتشخيص التهاب التيه عن طريق الفحص الفيزيائي كما يجب القيام بالمقاربة العصبية لتأكيد التشخيص.

الفحوص التي يمكن أن يطلبها الطبيب:

  • اختبارات للسمع.
  • اختبار دم.
  • صورة طبقي محوري أو مرنان مغناطيسي.
  • مخطط كهربائية الدماغ.
  • تخطيط كهربائية الرأرأة (لفحص حركات العين).

تشخيص التهاب العصب الدهليزي

قبل التشخيص يقوم الأطباء بمحاولة كشف فيما إذا كان هناك سبب خطير للدوار كالسكتة الدماغية أو نتيجة حالة عصبية، وذلك عن طريق صورة بالرنين المغناطيسي ثم يتم إجراء اختبارات السمع لتحديد الأعصاب المصابة. 

عوامل خطر التهاب الأذن الداخلية

هناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمال التهاب الأذن الداخلية:

  • عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب السحايا.
  • إصابة في الرأس.
  • أمراض المناعة الذاتية.

مضاعفات التهاب الأذن الداخلية

من الممكن أن يسبب التهاب الأذن الداخلية الشديد أذية دائمة لبعض أجزاء الأذن الداخلية مسببًا درجات مختلفة من فقد السمع ومشاكل التوازن.

علاج التهاب الأذن الداخلية

علاج التهاب التيه

الأدوية المستخدمة لعلاج الأعراض:

  • مضادات الهيستامين مثل ديسلوراتادين.
  • أدوية الدوار والغثيان مثل ميكليزين.
  • مهدئات مثل الديازيبام.
  • كورتيكوستيروئيدات مثل بريدنيزون.

في حال وجود خمج فعّال سيقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية أيضًا.

علاج التهاب العصب الدهليزي

لا يوجد علاج محدد لالتهاب العصب الدهليزي لكن يمكن وصف هذه الأدوية التي تساعد على تخفيف حدة الدوار والغثيان:

  • ديفينهيدرامين.
  • ميكليزين.
  • لورازيبام.
  • الديازيبام.

الوقاية من التهاب الأذن الداخلية

يمكن اتباع بعض الخطوات لمنع حدوث التهاب الأذن الداخلية وهي كالآتي:

  • غسل اليدين بشكل جيد ومتكرر.
  • عدم التدخين.
  • معالجة الحساسية.
  • تجنب الاحتكاك بالأشخاص الذي يعانون من الزكام أو أمراض الجهاز التنفسي العلوي.

متى يجب زيارة الطبيب

يجب زيارة الطبيب في حال استمرت الأعراض مدة ثلاث أيام دون تحسن أو عند المعاناة من حرارة مرتفعة.

المراجع:

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 8 =