التقلص الأذيني المبتسر – قلبٌ يتجاوز نبضاته!

هل شعرت يوماً بأن قلبك قد تجاوز أحد نبضاته؟ أو شعرت بنبضة قوية جداً في صدرك وحتّى عنقك؟ إذا كانت إجابتك نعم، فربما أنت تعاني من ما يسمى التقلص الأذيني المبتسر، وهو حالة شائعة وشديدة الانتشار بين الناس، قد تحدث بشكل عفوي أو بسبب حالات مرضية أخرى، سنورد في هذا المقال أسبابها وطرق علاجها، وكيفية منع حدوثها وازدياد تواترها.

ما هي التقلصات الأذينية المبتسرة؟

التقلصات الأذينية المبتسرة أو المبكرة (PACs) هي ضربات قلب إضافية تبدأ في الحجرات العلوية (الأذينين) من القلب.

عندما تصدر إشارة التنبيه المبكرة وتأمر القلب بأن ينقبض، قد لا يكون هناك الكثير من الدم في القلب في تلك اللحظة، هذا يعني أنه ليس هناك الكثير من الدم ليضُخ، ويلي ذلك توقف ونبض قوي بعد هذه الضربات الزائدة، مما يجعل المريض يشعر وكأنه تم تخطي النبض في قلبه.

شيوع التقلصات الأذينية المبتسرة

تعتبر الانقباضات الأذينية المبتسرة شائعة جدًا عند البالغين، ونادرةً عند الأطفال المولودين بدون مشاكل في القلب.

ما الفرق بين الانقباضات الأذينية المبتسرة أو المبكرة والتقلصات البطينية المبكرة؟

تبدأ كل منها في أجزاء مختلفة من قلبك، حيث تبدأ الانقباضات الأذينية المبتسرة أو المبكرة في الأذينين، بينما تبدأ الانقباضات البطينية المبكرة في البطينين.

ما الفرق بين الرجفان الأذيني والتقلص الأذيني المبتسر؟

يعتر الرجفان الأذيني اضطراب نظم القلب أكثر خطورةً من التقلص الأذيني المبتسر، ويترافق مع ضربات قلب غير منتظمة أو شاذة.

ما هي أعراض التقلص الأذيني المبتسر؟

قد لا تظهر أية أعراض للمرضى المصابين بالتقلص الأذيني المبتسر، ولكن في حال ظهورها فقد تشمل:

  • الإحساس بتخطي ضربات القلب أو الخفقان.
  • الإحساس بالقلق.
  • الإحساس بقصر في التنفس.
  • الشعور بالتعب بعد ممارسة الرياضة.
  • الدوار أو الدوخة.

أسباب التقلص الأذيني المبتسر

إذا كانت التقلصات الأذينية المبتسرة تحدث كثيرًا، فسيقوم الطبيب بالبحث عن سبب حدوثها، ومع ذلك، قد يبقى السبب مجهولًا في بعض الأحيان.

قد تشمل الأسباب:

  • انخفاض في كمية الدم التي تصل إلى القلب.
  • الإصابات القلبية.
  • مشكلة في بنية القلب (مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي).
  • مشكلة في كمية الأملاح أو المعادن (مثل البوتاسيوم) في الجسم.
  • الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.

تشمل الأسباب التي لدى المريض القدرة على إدارتها ما يلي:

  • التعب والإجهاد.
  • تناول الكافيين.
  • تناول الكحول.
  • التدخين أو استخدام منتجات التبغ الأخرى.
  • الضغط العصبى.
  • بعض الأدوية الموصوفة لحالات مرضية أخرى.
  • استخدام العقاقير الترويحية.

عوامل خطر الإصابة بالتقلص الأذيني المبتسر

يمكن أن يصاب أي شخص بانقباضات أذينية مبتسرة، ولكن من المرجح أن تحدث بشكل متكرر عند الأشخاص الذين يتصفون بكل مما يلي:

  • كبار في السن.
  • طويلو القامة.
  • يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • لا يمارسون الرياضة.
  • لديهم ارتفاع في نسبة الكوليسترول الحميد.
  • لديهم ارتفاع في ضغط الدم الانقباضي.
  • لا يشربون كمية كافية من الماء.
  • يتناولون الكافيين أو المنبهات بشكل مفرط.
  • لا ينامون بشكل كافٍ أو مريح.
  • قلقون جدًا أو يعانون من مستويات عالية من التوتر.

كيف أعتني بنفسي؟ ومتى يجب أن أرى الطبيب؟

عادةً، تختفي التقلصات الأذينية المبتسرة من تلقاء نفسها، ولكن انتبه إذا كان عدد التقلصات هذه، التي تعاني منها قد ارتفع أم لا، ويجب زيارتك الطبيب في حال استمرت الأعراض أو ساءت.

ما هي الأسئلة التي يجب أن أطرحها على طبيبي؟

  • هل تعرف سبب الانقباضات الأذينية المبتسرة لدي؟
  • هل تنصحني بعلاج السبب؟
  • كم من المرات أحتاج إلى إجراء فحوصات الدورية؟

ما مضاعفات التقلص الأذيني المبتسر؟

في حالة وجود أسباب وراء الإصابة بالتقلص الأذيني المبتسر قد تتطور هذه الأسباب وتصل إلى مضاعفات تشمل ما يلي:

  • الرجفان الأذيني. 
  • السكتة الدماغية.
  • زيادة الوفيات المرتبطة بالأسباب القلبية.

ما هي النظرة العامة والمستقبلية للتقلصات الأذينية المبتسرة؟

تعتمد النظرة العامة والمستقبلية على سبب الإصابة بالتقلصات الأذينية المبتسرة، فسينظر الطبيب في الظروف التي لدى المريض، على سبيل المثال، يكون الوضع أكثر خطورة إذا كان يعاني من مشاكل في بنية قلبه عند تشخيص إصابته بالتقلص الأذيني المبتسر.

تشخيص الإصابة بالتقلص الأذيني المبتسر

عادةً ما يكون ضغط الدم طبيعيًا مع التقلص الأذيني المبتسر، لذا فمن الممكن أحيانًا أن يفوّت الطبيب تقلصات أذينية مبكرة أثناء الفحص البدني.

إذا كنت تعاني من تقلصات أذينية مبكرة، فقد يطلب طبيبك الاختبارات الآتية للتشخيص:

مخطط كهربية القلب (EKG)

إذا كان مخطط كهربية القلب طبيعيًا، فقد لا تحتاج إلى أي اختبار آخر، حيث سيوضح هذا الاختبار ما إذا كنت تعاني من عدم انتظام ضربات القلب.

مراقب معدل ضربات القلب المؤقت

وهو عبارة عن جهاز ترتديه لفحص ضربات قلبك على مدى فترات زمنية طويلة، وهو عبارة عن نسخة محمولة من مخطط كهربية القلب، يتتبع النشاط الكهربائي لقلبك ليقوم طبيبك بدراسته.

مخطط صدى القلب

يقوم الطبيب فيه بالتحقق من بنية قلبك، حيث يستخدم هذا الاختبار الموجات الصوتية لقياس مدى جودة عمل صمامات القلب والعضلات.

اختبار الإجهاد

يتعلق هذا الاختبار بمخطط كهربية القلب، حيث تتم مراقبة قلب المريض بمخطط كهربية القلب أثناء قيامه بنشاط بدني مثل الجري أو المشي على جهاز المشي أو ركوب الدراجة الثابتة.

كيف يتم علاج الانقباضات الأذينية المبتسرة؟ وهل ستختفي؟ 

في معظم الأوقات، لا نحتاج إلى علاج التقلص الأذيني المبتسر إلا إذا كانت الأعراض لدى المريض سيئة جدًا أو إذا كانت هذه التقلصات والانقباضات تحدث بشكل متكرر وبانتظام، عندها يمكن للطبيب معالجة السبب إن وجد، لكن عادةً ما تزول وتختفي هذه الانقباضات الأذينية المبكرة دون علاج.

هل يجب أن أقلق بشأن الانقباضات الأذينية المبكرة أثناء الحمل؟

لا، إن الانقباضات الأذينية المبتسرة شائعة في الحمل، وعادةً ما تتوقف من نفسها ولا تحتاج إلى علاج.

الأدوية المستخدمة للعلاج وآثارها الجانبية

قد يعالج الطبيب الانقباضات الأذينية المبتسرة من خلال:

  • الأدوية (مثل حاصرات بيتا).
  • استئصال بالقسطرة (نادر).

بحالة العلاج بالأدوية فيمكن أن يكون لأي دواء آثار جانبية، وفي حالة القسطرة، فمثل أي إجراء جراحي، فإن الاستئصال بالقسطرة ينطوي على مخاطر، لكن الأطباء يعتبرونه عمومًا إجراء منخفض المخاطر.

كيف يمكن أن أتحكم في أعراض الانقباض الأذيني المبكر؟

قد تتمكن من الحصول على تقلصات أذينية مبتسرة أقل، إذا كنت:

  • تمارس الرياضة بانتظام.
  • تقلل من تناولك للكحول والكافيين.
  • لا تقوم باستخدام منتجات التبغ.
  • تتجنب الجفاف وقلة النوم.
  • تعالج المشاكل الصحية الأخرى مثل انقطاع النفس النومي وارتفاع ضغط الدم.

الوقاية من الإصابة بالتقلص الأذيني المبتسر

بعض عوامل الخطر، مثل الشيخوخة، لا يمكن تغييرها، ومع ذلك، يمكنك:

  • أن تقوم بممارسة الرياضة.
  • أن تحافظ على ضغط دمك تحت السيطرة.
  • أن تحافظ على مستوى الكوليسترول لديك تحت السيطرة.
  • أن تتوقف عن التدخين أو استخدام منتجات التبغ.

كيف يمكنني منع الانقباضات الأذينية المبتسرة من الحدوث؟

بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للوقاية من الانقباضات الأذينية المبتسرة، تتضمن ما يلي:

  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • اشرب كمية أقل من الكافيين.
  • قلل من تناولك للكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تحكم في توترك.
  • لا تتعاطى المخدرات.

التشاخيص التفريقية للتقلص الأذيني المبتسر

يستخدم مصطلح التشخيص التفريقي ليشير إلى مجموع التشخيصات الطبية المحتملة لعرض معين.

التشخيص التفريقي للتقلص الأذيني المبتسر واسع بسبب أعراضه غير الواضحة أو غير المميزة له، والفحص البدني، ونتائج التصوير. 

يمكن تصنيف التشاخيص التفريقية إلى تقلصات الوصلة المبكرة، والتقلصات البطينية المبكرة، وتسرع القلب الضيق أو المعقد الواسع، وفقًا لذلك، يمكن أن يكون مخطط كهربية القلب أمرًا حاسمًا في تحديد هذه الأسباب.

وقد تشمل التشاخيص التفريقية أيضاً كل من متلازمة الشريان التاجي الحادة، واضطرابات الصمامات مع تدلي الصمام التاجي، التهاب التامور، فشل القلب، ومضاعفات جهاز تنظيم ضربات القلب.

يجب على الطبيب أن يضع في اعتباره الفروق التشخيصية النفسية مثل نوبات الهلع والقلق، وقد يتسبب الكحول، واستخدام العقاقير غير المشروعة، والآثار الضارة للأدوية الموصوفة في حدوث آثار مقلدة أو مسببة للتقلص الأذيني المبتسر.

وأخيرًا، يجب إعطاء اعتبارات أخرى للانسداد الرئوي وفرط نشاط الغدة الدرقية وفقر الدم.

المراجع:

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − 7 =