التثدي عند الرجال – مشكلة محرجة ذات أسباب عضوية

إن ضخامة نسيج الثدي عند الرجال أو ما يدعى بـ “التثدي” هو أحد المشكلات التي يعاني منها عددٌ كبيرٌ من الذكور في مختلف الأعمار.

لا تُعَد هذه الحالة مشكلة خطيرة في معظم الأحوال، إلا أنها قد تسبب الإحراج وقد يكون من الصعب التأقلم معها، وفي حين أن هذه المشكلة قد تتراجع من تلقاء نفسها في كثيرٍ من الأحيان، إلا أنه قد يتم اللجوء إلى الخيار الجراحي في حالاتٍ أخرى.

ما هو التثدي؟

التثدي أو تضخّم الثدي Gynecomastia هو حالةٌ من النمو المفرط لأنسجة الثدي الغدية عند الرجال أو الأولاد بشكل عام.

غالبًا ما يحدث التثدّي خلال مرحلة البلوغ وذلك نتيجةً للتغيرات الهرمونية التي يمر بها الجسم في هذه المرحلة حيث يعاني حوالي 60% من الأولاد في عمر 14 عامًا من التثدي الذي يمكن ملاحظته سريريًا، ومن الممكن أن يصيب حديثي الولادة وكبار السن.

قد يحدث التثدّي في أحد الثديين فقط أو في كليهما، وقد يصيب الثديين ولكن بدرجات مختلفة، كما يجب التمييز بين هذه الحالة وزيادة الدهون في منطقة الثدي عند الرجال حيث تسمى هذه الحالة بالتثدي الكاذب.

ما مدى انتشار التثدي؟

التثدي هو أكثر اضطرابات الثدي انتشارًا بين الذكور، حيث يصيب حوالي 50% إلى 65% من الأولاد والرجال من مختلف أنحاء العالم.

ما هي أعراض وعلامات التثدي؟

إن أُولى العلامات هو ظهور كتلة من الأنسجة تحت الحلمة، وقد تكون هذه الكتلة مؤلمة في بعض الحالات. 

ما هي أسباب التثدي؟

إن أحد أهم أسباب التثدّي هو الاضطرابات الهرمونية حيث يعد هرمون الإستروجين من الهرمونات المسؤولة عن نمو أنسجة الثدي وأي زيادة في كميته قد تؤدي إلى حدوث التثدي.

قد لا يكون السبب معروف في بعض الحالات، في حين قد نلاحظ هذه المشكلة نتيجةً لما يلي:

اختلال التوازن الهرموني

إن هرمون التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الرئيسي في أجسام الذكور، كما تنتج أجسامهم أيضًا كمياتٍ قليلةٍ من هرمون الإستروجين، إلا أن أنسجة الثدي لا تنمو عند الذكور في الحالة الطبيعية نظرًا إلى مستويات التستوستيرون المرتفعة بالمقارنة مع مستويات الإستروجين. 

أما في حال حدوث أي خلل في التوازن السابق كارتفاع مستويات الإستروجين أو انخفاض مستويات التستوستيرون فإن ذلك قد يؤدي لحدوث التثدّي.

أسباب فيزيولوجية

قد يعاني حديثو الولادة من التثدّي لمدة قصيرة؛ وذلك نتيجةً لبقاء هرمون الإستروجين المنتقل عبر المشيمة من الأم إلى جنينها لفترةٍ بعد الولادة.

كما تتغير نسبة الهرمونات في الجسم خلال فترة البلوغ، لذلك فإن أي انخفاض بنسبة هرمون التستوستيرون قد تسمح بظهور تأثير الإستروجين المؤدي إلى نمو أنسجة الثدي.

أما عند المسنين، فإن إنتاج هرمون التستسيرون يقل مع التقدم بالعمر، كما تزداد لديهم كمية الدهون مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الإستروجين، فيحدث التثدّي نتيجةً للتغيرات الهرمونية السابقة.

البدانة

إنّ السمنة المفرطة أحد الأسباب الشائعة لحدوث التثدّي عند الرجال، حيث من الممكن لزيادة الوزن أن تزيد من مستويات الإستروجين الذي يؤدي لنمو أنسجة الثدي.

الأدوية

قد يحدث التثدّي كأثر جانبي لتناول بعض الأدوية، التي منها:

  • أدوية سرطان البروستاتا أو تضخم البروستاتا (مضاهئات الأندروجين مثل الفلوتاميد والفيناسترايد وسبيرونولاكتون).
  • مضادات القلق (مثل الديازيبام)، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.
  • أدوية القرحة (مثل السيميتيدين).
  • أدوية القلب والأوعية الدموية (مثل الديجوكسين وحاصرات قنوات الكالسيوم).
  • أدوية إفراغ المعدة مثل ميتوكلوبراميد.
  • أدوية علاج فيروس نقص المناعة البشري (الإيدز). 
  • الصادات الحيوية.
  • العلاج الكيميائي.

بعض العقاقير غير القانونية والمخدرات والكحول

من الممكن أن يسبب كل مما يلي حدوث التثدّي:

  • الستيروئيدات البانية (ما يستخدمه بعض الرياضيين بشكل غير مشروع في محاولة لتحسين أدائهم الرياضي).
  • الأمفيتامينات.
  • الهيروين.
  • الماريجوانا.
  • الميثادون.
  • الكحول.

بعض الحالات الصحية

يمكن أن تسبب بعض الحالات الصحية تضخم الثدي عند الذكور، ومن هذه الحالات:

  • قصور الغدد التناسلية: إن الأمراض التي تقلل من إنتاج التستوستيرون قد تؤدي إلى حدوث التثدّي مثل متلازمة كلاينفلتر أو قصور الغدة النخامية.
  • بعض الأورام: مثل أورام الرئتين أو الغدة النخامية أو الغدة الكظرية أو أورام الخصيتين.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: أي إنتاج الغدة الدرقية لكمية كبيرة من هرموناتها التي يكون لها تأثير على النمو والتطور الجنسي. 
  • الفشل الكلوي.
  • أمراض الكبد.

المنتجات العشبية

إن بعض الزيوت النباتية مثل زيت شجرة الشاي أو الخزامى (اللافندر) المستخدمة في الصابون أو الشامبو قد تؤدي لحدوث التثدّي.

ما هي مضاعفات التثدي؟

للتثدي تأثيرات على الصحة النفسية، فقد يسبب الشعور بالإحراج والقلق والاكتئاب.

كما تشير الدراسات إلى أن الرجال الذين يعانون من التثدّي ترتفع لديهم مخاطر الإصابة بسرطان الثدي قليلًا، لذلك لا بد من زيارة الطبيب عند الشعور أو ملاحظة أي تغيرات غير عادية في الثدي.

متى يجب استشارة الطبيب حول التثدي؟

من المهم زيارة الطبيب عند ملاحظة أي مما يلي:

  • تورّم أو ضخامة في منطقة الثدي.
  • الشعور بالألم.
  • الشعور بالألم عند لمس منطقة الثدي.
  • خروج إفرازات من الحلمة.

إذ قد تختلط أعراض التثدّي مع مشكلاتٍ صحيةٍ أخرى مثل سرطان الثدي.

كيف يتم تشخيص التثدي عند الذكور ؟

نظرًا لاختلاط أعراض التثدي مع بعض المشكلات الصحية الأخرى مثل التثدي الكاذب أو سرطان الثدي، سيقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة على المريض لجمع معلوماتٍ حول حالته الصحية وسوابقه المرضية (الأمراض التي عانى أو يعاني منها) والأدوية التي يتناولها والأمراض المنتشرة في العائلة.

ومن ثم سيقوم الطبيب بتقييم الأعراض وإجراء فحصٍ سريريٍ دقيق لأنسجة الثديين والأعضاء التناسلية.

كما قد يقوم بطلب بعض الاختبارات ومنها ما يلي:

  • تحاليل الدم: وتشمل اختبارات وظائف الكبد والكلية والهرمونات.
  • اختبارات البول.
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية منخفضة الطاقة (الماموغرام).
  • خزعة من الثدي.
  • تصوير الخصية بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
الفحص السريري لمريض التثدي

كيف يتم علاج التثدي عند الرجال؟

بعض الحالات لا تحتاج إلى أي علاج أو تدخل فغالبًا ما يتراجع التثدّي بمرور الوقت دون معالجة ونكتفي بمراقبة الحالة من قبل الطبيب، أما في حال كان السبب في التثدّي هو مرض كامن فإن علاج المرض كفيلٌ في تراجع مشكلة التثدي.

وفي حال كان سبب تضخم الثدي عند الرجال هو دواء أو مادة أخرى فقد تحتاج إلى التوقف عن استخدام الدواء أو استبداله بدواء آخر وذلك حسب توصيات الطبيب. 

لكن عند عدم تحسن الحالة بشكل تلقائي أو في حال كانت ضخامة الثدي مُحرجة أو مُسببة للألم من الممكن اللجوء لبعض الأساليب العلاجية التالية:

  • الأدوية: من الممكن أن تساعد بعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالاتٍ مرضيةٍ أخرى في علاج التثدّي مثل التاموكسيفين ومثبطات الأروماتاز مثل أناسترازول، إلا أنه لم يصرح بعد باستخدام هذه الأدوية بشكل خاص لعلاج مشكلة التثدي.
  • التدخل الجراحي: قد يلجأ بعض الرجال إلى إجراء جراحة لتصغير الثدي، وتشمل الخيارات الجراحية إما شفط الدهون أو استئصال الثدي حيث يقوم جراح التجميل بإزالة أنسجة الثدي لتصغيره وذلك بإحداث شقوق صغيرة.

هل من الممكن منع الإصابة بالتثدي؟

لا يمكن منع العديد من أسباب التغيرات الهرمونية التي تؤدي للتثدّي، ولكن من المفيد الابتعاد عن بعض المسببات مثل المخدرات والكحول والستيروئيدات البانية، كما من الممكن تقليل خطر الإصابة عن طريق استبدال الأدوية المسببة للتثدّي بأدوية أخرى.

بعض الأسئلة الشائعة

من هو الطبيب الذي يعالج التثدي؟

إن الطبيب المسؤول عن تشخيص التثدي وتقييمه وعلاجه الدوائي هو طبيب الباطنة والغدد الصم، أما المسؤول عن التدخل الجراحي فهو جراح التجميل.

الفرق ما بين التثدي الحقيقي والكاذب؟

في كلا الحالتين يحدث تضخم في حجم الثدي، إلا أن في التثدي الحقيقي يحدث نمو مفرط لأنسجة الثدي الغدية، أما التثدي الكاذب فيكون النمو على حساب الأنسجة الدهنية.

هل يزول التثدي من تلقاء نفسه؟

غالبًا ما يتراجع التثدي بمرور الوقت من دون أي تدخل، وقد يستغرق الأمر من قد يستغرق هذا من 6 أشهر إلى 2 أو 3 سنوات.

هل التثدي عند الرجل خطير؟

إن مشكلة التثدي بحد ذاتها لا تعتبر خطيرة، إلا أن ما يقلقنا هو السبب الذي أدى إلى حدوث التثدّي، فقد تكون بعض المشكلات الهرمونية خطيرة وتؤدي إلى العديد من المشكلات الأخرى.

هل التثدي يؤدي إلى حدوث العقم؟

ليس التثدي بحد ذاته هو المشكلة بل إن التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى التثدي هي التي قد تتسبب بمشكلاتٍ صحية فقد يؤدي انخفاض مستويات التستسيرون إلى انخفاض الرغبة الجنسية ومشاكل في الانتصاب إضافةً إلى تساقط الشعر، التعب، انخفاض كتلة العضلات وزيادة الدهون في الجسم، انخفاض كتلة العظام، وتغيرات في المزاج وتأثيراتٍ على الذاكرة.

المراجع

د. ريم الشطة
د. ريم الشطة

ريم الشطة، طالبة في كلية الطب البشري جامعة دمشق ومتطوعة في قسم السوشيال ميديا لفريق الكريات الحمراء ومهتمة بكل ما هو جديد وله علاقة بالطب.

المقالات: 46

تعليق واحد

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × ثلاثة =