أكثر أمراض الأغشية المخاطية للفم شيوعًا وعلاجها

تغطي الأغشية المخاطية الفموية جوف الفم، ويتضمن ذلك الشفاه، باطن الخد، أرض الفم، قبة الحنك، الجلد، اللسان والعظم السنخي، حيث تقوم هذه الأغشية بتأمين الحماية للنسج العميقة مثل النسج الشحمية والعضلية بالإضافة للأوعية الدموية والأعصاب، كما وتشكل حاجزًا يمنع دخول الجراثيم والمواد السامة إلى جسم الإنسان، وعند إصابة هذه الأغشية المخاطية بالأمراض فإنها تؤثر على قدرتها في القيام بوظائفها الطبيعية.

ما هي أمراض الأغشية المخاطية؟

هي الأمراض التي تصيب الأغشية المخاطية فتؤدي إلى تخريبها، كما وتؤثر على قدرتها في القيام بوظائفها الطبيعية.

ما هي أكثر أمراض الأغشية المخاطية للفم شيوعًا؟

داء بهجت

يعتبر من الحالات نادرة الحدوث، حيث يسبب التهابًا في الأوعية الدموية بالإضافة لألم في المفاصل، يعاني الأشخاص المصابون بهذا المرض من قرحات مؤلمة تتوضّع على اللسان، الشفاه، وباطن الخد، ويعد سببه غير معروف.

العلاج 

  • استخدام المضامض الفموية لتخفيف الألم. 
  • استخدام بعض الأدوية مثل الستيروئيدات القشرية لتخفيف الالتهاب، بالإضافة للأدوية المثبطة للمناعة، حيث تقوم هذه الأدوية بضبط استجابة الجهاز المناعي وتخفيف الالتهاب. 
  • استخدام بعض الأنزيمات النوعية التي تساعد في علاج القرحات الفموية مثل أنزيم الفوسفو دي إستراز.

متلازمة الفم الحارق 

يعاني المريض في هذه الحالة من ألم حارق في فمه، في أغلب الحالات تصيب اللسان والشفاه ولا تتسبب بظهور بثور ولكنها قد تؤثر على حس التذوق، وتعتبر من الحالات الشائعة عند النساء الكبيرات في السن، من أكثر أسبابها شيوعًا:

  • فقر الدم.
  • جفاف الفم المزمن.
  • مرض السكري.
  • بعض الأدوية.
  • عوز الفيتامينات.

العلاج

  • إجراء تغييرات في نمط الغذاء والأدوية المستخدمة بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام المسكنات الفموية والموضعية.
  • تناول الفيتامينات. 

الحزاز المنبسط

يعتبر من الأمراض المزمنة، وهو حالة تسبب انتباجًا وتخريشًا للجلد والأغشية المخاطية، عادةً ما يظهر الحزاز المسطَّح على شكل نتوءات أُرجوانية مسطحة ومثيرة للحكة، والتي قد تدوم لعدة أسابيع في الفم والمهبل بالإضافة للمناطق الأخرى المغطَّاة بالغشاء المخاطي، يشكل الحزاز المسطح بقعًا شريطيةً بيضاء، وأحيانًا يترافق مع قروح مؤلمة.

قد يحدث نتيجةً لبعض الأمراض المناعية، ويعتبر من الأمراض الشائعة عند النساء فوق سن ال 50 سنة، كما ويعد من الأمراض الخطيرة لقدرته على التحول لخباثة.

 العلاج 

  • استخدام الستيروئيدات القشرية موضعيًا أو فمويًا لتخفيف الانتباج.
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة لضبط استجابة الجهاز المناعي وتخفيف الالتهاب.
  • حقن الجسم بالأجسام المضادة لمحاربة الإنتان.

الفقاع الفقعاني 

ويعتبر من الأمراض النادرة، حيث يتظاهر على شكل فقاعات مليئة بسائل على الجلد والأغشية المخاطية، قد تكون هذه الفقاعات مؤلمة وحاكة وقد تسبب شعورًا بالحرقة، في بعض الحالات قد تشمل هذه الفقاعات كامل الجسم مسببةً إنتانًا وخسارة في سوائل الجسم.

العلاج 

يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض وعلاج المرض ويشمل:

  • استخدام الصادات الحيوية بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية لتخفيف الالتهاب والوذمة.
  • استخدام الستيروئيدات القشرية بشكل موضعي عن طريق الحق لتخفيف الالتهاب.
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة لضبط استجابة الجهاز المناعي وتخفيف أعراض الالتهاب.
  • الحقن بالأجسام المضادة لمحاربة الإنتان.

التهاب الفم القلاعي الناكس

يعاني المريض في هذه الحالة من ألم حارق نتيجةً لتشكل فقاعات في باطن الفم أو الشفتين، تتشكل في معظم الأحيان أثناء الطفولة. 

قد يعاني المرضى المصابون بالتهاب الفم القلاعي الناكس من أمراض أخرى نذكر منها:

  • داء بهجت.
  • مرض الإيدز.
  • التهابات معوية. 

العلاج

  • استخدام المضامض الفموية، حيث تساعد في قتل البكتيريا الفموية وتخفيف الألم. 
  • استخدام الستيروئيدات القشرية بشكل موضعي عن طريق الحقن لتخفيف الالتهاب.
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة لضبط استجابة الجهاز المناعي وتخفيف أعراض الالتهاب.

متلازمة جوغرن

وهو من الأمراض المناعية التي تؤثر على إنتاج اللعاب والدمع مسببةً جفاف في الفم والعيون، بالإضافة إلى مشاكل هضمية، جفاف في الجلد، وهن وألم في المفاصل، كما ويعتبر من الأمراض الشائعة عند النساء بعد سن الـ40.

في معظم الحالات يكون الأشخاص المصابون بهذا المرض مصابون بأمراض مناعية أخرى مثل الذئبة الحمامية.

العلاج 

  • قطرات الدمع الصناعية للتخفيف من جفاف العينين بالإضافة لبعض الأدوية المحرضة على إنتاج اللعاب. 
  • استخدام الأدوية المسكنة للألم. 
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة لضبط استجابة الجهاز المناعي وتخفيف أعراض الالتهاب.
  • استخدام الستيروئيدات القشرية بشكل موضعي عن طريق الحقن لتخفيف الالتهاب.

داء المبيضات البيض (السلاق) (Candida Thrush)

السلاق أو ما يعرف بداء المبيضّات البيض هو حالة تتراكم فيها فطريات المبيضات البيض (Candida Albicans)، وتعتبر المبيضّات من الكائنات الحية الموجودة بشكل طبيعي في الفم، ولكن في بعض الحالات مثل حالات ضعف المناعة يمكن أن تتفشى وتسبّب أعراضًا.

يتظاهر السلاق كآفات بيضاء كريمية، تتواجد في العادة على اللسان أو في باطن الخدين، وقد ينتشر في بعض الأحيان إلى قبة الحنك أو اللثة أو اللوزتين أو الجزء الخلفي من الحلق.

العلاج

  • استخدام الأدوية المضادة للفطور مثل النيستاتين (Nystatin) لمدة 10 إلى 14 يوم. 
  • تحسين الصحة الفموية.
  • الالتزام بحمية معتدلة.
  • التوقف عن التدخين.

الطلاوة البيضاء (Leukoplakia)      

تتظاهر الطلاوة البيضاء على شكل بقع سميكة بيضاء على اللثة وباطن الخدين وقاع الفم وأحيانًا اللسان، كما أنه لا يمكن كشط هذه البقع.

تعتبر معظم الطلاوات حميدة (غير سرطانية) ولكن يمكن أن تتحول إلى خبيثة (سرطانية).

العلاج 

عن طريق إزالة العوامل المسببة للتخريش مثل الكحول والتبغ، أما في حال ظهور علامات خباثة يتم العلاج عن طريق ما يلي:

  • إزالة البقع عن طريق الليزر أو التبريد 
  • زيارة الطبيب بشكل دوري باعتبار أنّ هذه البقع ناكسة .

الطلاوة الحمراء (Erythroplakia)        

تعرّف الطلاوة الحمراء بأنها أي آفة في الغشاء المخاطي تظهر على شكل لويحات حمراء ساطعة مخملية، 85% منها تبدي سوء تصنّع شديد أو خباثة واضحة، وهي أقل شيوعًا من الطلاوة البيضاء.

العلاج

  • العلاج بالأشعة
  • الإزالة الجراحية للآفة عن طريق الجراحة التقليدية أو باستخدام الليزر

الحلأ البسيط

هو مرض إنتاني يحدث نتيجةً للإصابة بفيروس الحلأ البسيط، يؤدي هذا الفيروس إلى ظهور قرحات مؤلمة على الشفاه، اللثة، اللسان، قبة الحنك، وباطن الخدين، بالإضافة لبعض الأعراض الأخرى مثل الحمى وألم العضلات، ويعد من الأمراض المعدية حيث ينتقل عن طريق التماس المباشر مع مفرزات المصاب مثل اللعاب. 

العلاج 

  • استخدام مسكنات الألم للتخفيف من الألم.
  • استخدام مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية لتخفيف الحمى وضعف العضلات.
  • شرب كميات كافية من السوائل. 
  • استخدام المخدرات الموضعية مثل الليدوكائين للتخفيف من الألم. 

اللسان الجغرافي (geographic tongue)

اللسان الجغرافي أو ما يعرف بالتهاب اللسان المهاجر الحميد هو حالة التهابية تؤثر على سطح اللسان، ولكنها غير ضارّة.

عادةً ما يكون اللسان مغطى بنتوءات صغيرة بيضاء ورديّة (الحليمات)، على شكل بروزات قصيرة ودقيقة، ولكن في حالة اللسان الجغرافي؛ تُفقد أجزاء من الحليمات على سطح اللسان وتظهر على شكل بقع حمراء ملساء، غالبًا ذات حواف مرتفعة قليلًا.

تعطي هذه البقع (الآفات) اللسان مظهرًا جغرافيًا شبيه بالخريطة، وغالبًا ما تشفى هذه الآفات في منطقة ثم تهاجر لتظهر في أجزاء أخرى من اللسان.

لا يرتبط اللسان الجغرافي بالعدوى أو السرطان. وقد يسبب اللسان الجغرافي أحيانًا شعورًا بعدم الراحة وزيادة حساسية اللسان اتجاه بعض المواد، مثل التوابل والملح وحتى الحلويات.

العلاج

  • استخدام المسكنات. 
  • استخدام المضامض الفموية الحاوية على بعض المواد المخدرة.
  • استخدام المضامض الفموية الحاوية على مضادات الهيستامين. 
  • استخدام الغسولات والمراهم الحاوية على الستيروئيدات القشرية. 
  • تناول الفيتامينات.

الكيس المخاطي (Mucocele)

الكيس المخاطي أو ما يعرف بالقيلة المخاطية هو انتباج مملوء بالسوائل يحدث في الشفاه، يعود سبب حدوثه إلى انسداد إحدى الغدد اللعابية الفموية بالمخاط، وتعتبر الشفّة السفلية أحد أكثر الأماكن شيوعًا من حيث الإصابة به، ولكن يمكن أن يحدث في أي مكان داخل الفم.

عادةً تكون مؤقتة وغير مؤلمة ويمكن أن تصبح دائمة في حال لم تعالج.

العلاج 

  • العلاج بالتبريد، حيث يستخدم للقضاء على القيلة المخاطية. 
  • إزالة القيلة المخاطية عن طريق الليزر
  • الجراحة، حيث يقوم الطبيب بإجراء شق جراحي وإزالة الآفة بالإضافة للغدة اللعابية المسببة لهذه الآفة. 

سرطان الخلايا الشائكة (Squamous Cell Carcinoma)

وهو السرطان الذي ينشأ على حساب الخلايا الشائكة، وهي خلايا مسطّحة تشبه الخلايا الجلدية تبطّن جوف الفم والأنف والحنجرة.

يعتبر سرطان الخلايا الشائكة من أكثر السرطانات حدوثًا، حيث يشكل أكثر من 90% من سرطانات الفم والبلعوم الفموي.

سرطان الخلايا القاعدية (Basal Cell Carcinoma)

هو نوع من أنواع سرطانات الجلد، ويحدث على حساب الخلايا القاعدية.

كما يحدث غالبًا في الأماكن التي تتعرض لأشعة الشمس.

الميلانوما الخبيثة (Melanoma) 

يعتبر من سرطانات الجلد الخطيرة، حيث يتطور على حساب الخلايا الميلانينيّة التي تقوم بإنتاج الميلانين لإعطاء الجلد لونه، نادرًا ما تحدث في الأنف والبلعوم.

علاج حالات سرطان الفم 

يعالج السرطان الفموي بنفس طريقة معالجة السرطانات الأخرى وتتضمن استئصال جراحي للنمو أو الكتلة الورمية يتبعه علاج شعاعي أو كيميائي لتدمير ما بقي من الخلايا السرطانية، كما يمكن استخدام التبريد، حيث يتم استخدام النيتروجين السائل بدرجة حرارة 700- درجة مئوية لقتل طبقة البشرة السطحية بدون ألم.

ما هي الأعراض المترافقة مع أمراض الأغشية المخاطية للفم؟

  • الألم.
  • الحمى 
  • الحساسية تجاه الأطعمة الساخنة والحامضية. 
  • الشعور بعدم الراحة أثناء الكلام، المضغ والبلع.
  • جفاف الفم والعين.
  • ألم في الأذن.
  • ظهور بقع بيضاء أو حمراء أو مرقطة في الفم.
  • الشعور بعدم الراحة.

ما هي مضاعفات أمراض الأغشية المخاطية للفم؟ 

  • تغيرات في مظهر الفم.
  • مشاكل في الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب في الغشاء المخاطي للفم. 

كيف يتم تشخيص أمراض الأغشية المخاطية للفم؟ 

يعد تشخيص أمراض الأغشية المخاطية من التحديات التي تواجه طبيب الأسنان وتشمل ما يلي: 

  • أخذ القصة المرضية والسنية. 
  • الخزعة، وتعتبر المعيار الذهبي لتشخيص الآفات السرطانية.
  • بعض الفحوصات الدموية.
  • الفحص السريري   

أهم سبل الوقاية من أمراض الأغشية المخاطية للفم 

  • الامتناع عن التدخين.
  • التوقف عن شرب الكحول. 
  • تجنب التعرّض المفرط لأشعة الشمس. 
  • مراجعة طبيب الأسنان بانتظام.
  • تحسين العناية الفموية.

المراجع:

د. عمر عرب حمو
د. عمر عرب حمو

طبيب أسنان ممارس للمهنة حاصل على إجازة في طب الأسنان، كاتب محتوى طبي وهدفي هو تبسيط المواضيع الطبية المعقدة ليتم فهمها من قبل الجميع.

المقالات: 35

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 6 =