آلام الجسد – 17 سبب محتمل!

ترافق آلام الجسد العديد من الحالات الصحية، مثل التهاب المفاصل، الأنفلونزا وغيرها، عادةً ما يحتاج هذا الألم إلى رعاية صحية في حال اشتداده أو استمراره لأكثر من بضعة أيام، أما في حال كونه بسيط وغير مشتد قد تكفي الراحة في المنزل لتخفيفه.

ما الفرق بين آلام الجسد والآلام الموضعة؟

عادةً ما يشعر الإنسان بعد فرط استخدام إحدى عضلات جسمه – مثل رفع الصناديق الثقيلة بالاعتماد على عضلات الذراعين – بآلام موضعة تؤثر على جزء صغير من الجسم.

أما في حال الشعور بألم في جميع أنحاء الجسم، من المرجح أن يكون سببه عدوى أو مرض أو دواء قد سبق وتناولته.

ما هي أسباب آلام الجسد؟

سنذكر في هذا المقال 17 سببًا هامّاً يخص آلام الجسد، تتفاوت في خطورتها وإنذارها:

 التوتر

غالبًا ما ينحصر التوتر في خانة الأمراض الصحية العقلية، ويغيب عن ذهن معظم الناس بأنه يؤثر على مستوى الجسم الخلوي أيضًا، ففي أوقات التوتر يمكن أن يصبح الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والالتهابات وقد يؤدي ذلك إلى آلام الجسد، وتشمل الأعراض الأخرى للتوتر والقلق ما يلي:

  • زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • التعرق.
  • فرط التهوية.
  • الرجفان.
  • الصداع.

التجفاف

الماء هو العنصر أساسي لأداء الجسم الطبيعي والصحي، وبدونه، يمكن أن يصاب الإنسان بالجفاف، مما قد يؤدي إلى تشنجات العضلات وحدوث آلام الجسد، وتشمل الأعراض الأخرى للجفاف ما يلي:

  • البول الداكن.
  • الدوخة أو الارتباك.
  • الإنهاك.
  • العطش الشديد.

قلة النوم

يحتاج البالغون الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق إلى النوم لمدة 7 ساعات على الأقل كل 24 ساعة، فإن قلة النوم يمكن أن تجعلك أكثر حساسية للألم، ويمكن أيضًا أن يؤدي إلى تفاقم أعراض الألم الموجودة.

خلال النوم العميق يقوم الجسم بإصلاح نفسه ويطلق الهرمونات الأساسية، وبالتالي عدم الحصول على ما يكفي من النوم الجيد يزيد من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مختلفة، مثل:

نزلات البرد والأنفلونزا وكوفيد-19

يمكن أن تسبب نزلات البرد والأنفلونزا وكوفيد-19 وغيرها التهابات يعمل جهازك المناعي على إزالتها، وهذا يمكن أن يسبب آلام الجسد.

عادةً ما تكون أعراض نزلات البرد أخف من أعراض الأنفلونزا، وتختلف شدة أعراض كوفيد-19 وأنواعها بشكل كبير، ولكنها يمكن أن تصبح مهددة للحياة إذا وجد الشخص صعوبة في التنفس.

فقر الدم

يحدث فقر الدم عادةً عندما لا يكون لدى جسمك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء التي تعمل بشكل صحيح، وبالتالي لا تستطيع أنسجة الجسم الحصول على ما يكفي من الأكسجين.

يعاني بعض الأشخاص المصابون بحالات مزمنة من فقر الدم من الالتهاب ويعتقد الخبراء أن هذا قد يحدث عندما تؤثر حالة مزمنة على كيفية عمل الجسم، بما في ذلك كيفية استخدام الحديد.

تشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

  • آلام الجسد.
  • معدل ضربات القلب السريع.
  • الدوخة أو الدوار الخفيف.
  • الضعف والتعب.
  • الجلد الشاحب.
  • ضيق في النفس.

نقص فيتامين د والكالسيوم

يمكن أن يحدث نقص كلس الدم، أو انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم، عندما لا يكون لديك ما يكفي من الكالسيوم في نظامك الغذائي، ويحدث نقص فيتامين د (كالسيفيرول) في جسمك بسبب قلة التعرض لأشعة الشمس، أو قلة توافره في نظامك الغذائي.

تحتاج عظامك وعضلاتك إلى الكالسيوم وفيتامين د للبقاء بصحة جيدة، وانخفاض مستويات فيتامين د يمكن أن يؤدي إلى:

  • آلام العظام وشكل العظام غير العادي لدى الأطفال والمراهقين.
  • آلام العضلات وضعفها.
  • تشنجات العضلات.

ذات الرئة

عدوى في الرئة يمكن أن تؤثر على الجسم كله، يمكن أن تسبب آلام في الصدر والعضلات، وكذلك:

  • السعال الذي قد يكون جافًا أو ينتج عنه مخاط أخضر أو أصفر أو مختلط بالدم.
  • الصداع.
  • الحمى والقشعريرة.
  • صعوبة في التنفس.
  • التعب.
  • انخفاض الشهية.
  • الارتباك.
  • الغثيان والقيء، وخاصة عند الأطفال.

الألم العضلي الليفي

هي حالة مزمنة يشعر فيها الجسم بأكمله بالإرهاق والألم والحساسية، وسبب حدوث ذلك غير واضح، ولكن يبدو أن التقدم في السن والإصابة بمرض الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي يزيدان من خطر الإصابة.

تشمل الأعراض:

  • آلام الجسد والشعور بتصلّب الجسم.
  • التعب.
  • الاكتئاب والقلق.
  • مشاكل النوم.
  • صعوبة في التفكير والتركيز والتذكر.
  • الصداع والصداع النصفي.

متلازمة التعب المزمن (التهاب الدماغ والنخاع العضلي)

يمكن لمتلازمة التعب المزمن (CFS)، والتي تسمى أيضًا التهاب الدماغ والنخاع العضلي (ME)، أن تسبب لك الشعور بالإرهاق والضعف، بغض النظر عن مقدار الراحة أو النوم الذي تحصل عليه.

تشمل الأسباب المحتملة العدوى السابقة بفيروس EBV أو الفيروسات الأخرى، والعوامل الوراثية، والتغيرات في جهاز المناعة، وتشمل أعراض متلازمة التعب المزمن ما يلي:

  • آلام في العضلات والمفاصل في جميع أنحاء الجسم.
  • التعب الذي لا يتحسن مع الراحة.
  • شعور عام بالتوعك.
  • الصداع.
  • اضطرابات النوم والنعاس أثناء النهار.
  • صعوبة في التفكير والتذكر.

التهاب المفاصل

هناك أنواع مختلفة من التهاب المفاصل، تتفاوت في أعراضها، ولكنها تشمل جميعها آلام المفاصل، من الأمثلة عليها:

  • هشاشة العظام، والذي يحدث عندما ينهار الغضروف حول المفاصل.
  • حالات المناعة الذاتية التي تؤدي إلى تآكل البطانة حول المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).
  • النقرس، عندما يؤدي تراكم بلورات حمض اليوريك إلى الألم والتورم والالتهاب.
  • التهاب المفاصل الصدفي، والذي يمكن أن يحدث مع الصدفية وغالباً ما ينطوي على تورم في الأصابع.

تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب المفاصل ما يلي:

  • تصلب في مفاصلك.
  • تورم أو دفء أو احمرار حول المفصل.
  • عدم القدرة على تحريك المفصل على طول الطريق.

مرض الذئبة

يحدث مرض الذئبة، بما في ذلك الذئبة الحمامية الجهازية (SLE)، عندما يهاجم جهازك المناعي أنسجة جسمك، بما في ذلك الأوعية الدموية والأعضاء والمفاصل.

تشمل الأعراض ما يلي:

  • آفات الجلد والطفح الجلدي.
  • فقر الدم.
  • الصداع.
  • مشاكل في القلب والرئة والكلى.
  • مشاكل في الأذن والعين.
  • آلام الجسد.

مرض لايم

مرض لايم هو عدوى بكتيرية تنتشر عن طريق لدغات القراد، تتطور الأعراض فيه على مراحل وتشمل:

  • طفح جلدي.
  • ألم عضلي.
  • ألم في العين.
  • آلام المفاصل، وخاصة في مفاصل الركبة والكاحل والمعصم.
  • شلل الوجه، أو ضعف عضلات الوجه.

بدون علاج، يمكن أن يؤدي مرض لايم إلى أمراض عصبية عضلية ومفاصل،ويمكن أيضًا أن يسبب مشاكل في القلب.

داء النوسجات

داء النوسجات هو عدوى فطرية تسببها الجراثيم المحمولة جوًّا من التربة أو فضلات الخفافيش أو الطيور، وخاصة في وديان الأنهار، تشمل الأعراض المحتملة ما يلي:

  • أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • القشعريرة والحمى.
  • ألم صدر.
  • آلام المفاصل، في بعض الحالات.
  • الصداع.
  • السعال.

التصلب المتعدد

التصلب المتعدد (MS) هو حالة من أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الجهاز العصبي، تتسبب في انهيار أغطية المايلين حول الأعصاب بسبب الالتهاب المستمر، ونتيجة لذلك، لا تستطيع الأعصاب نقل السيالات العصبية بشكل فعال.

ونتيجة لذلك، فإن الشخص المصاب بمرض التصلب العصبي المتعدد سوف يعاني من آلام في الجسم، قد يواجهون أيضًا:

  • تغييرات الرؤية.
  • التعب.
  • الضعف
  • التنميل.
  • صعوبة في المشي أو البقاء متوازنًا.
  • مشكلة في التذكر أو التفكير.

الإنتان

الإنتان هو استجابة شديدة للعدوى، يحدث ذلك عندما تؤدي العدوى في الرئتين أو الجلد أو أي مكان آخر إلى حدوث رد فعل مناعي في جميع أنحاء الجسم، وقد يكون حالة طارئة تهدد الحياة.

تشمل أعراض الإنتان ما يلي:

  • ألم حاد.
  • معدل ضربات القلب السريع أو النبض الضعيف.
  • ارتباك.
  • حمى أو قشعريرة.
  • صعوبة في التنفس.
  • جلد رطب.

يحتاج أي شخص يعاني من هذه الأعراض إلى علاج طبي عاجل، خاصةً إذا كان يعاني من ضعف في جهاز المناعة أو كان مصابًا بالفعل بالعدوى، إذ يمكن أن يؤدي بسرعة إلى الصدمة الإنتانية، والتي يمكن أن تكون قاتلة.

السرطان

يمكن أن يسبب السرطان آلامًا عامة في الجسم إذا انتشر في جميع أنحاء الجسم أو إذا كان الشخص مصابًا بسرطان العظام.

مع تقدم السرطان في مرحلة متأخرة، سيزداد الألم، وسيحتاج الشخص إلى دواء قوي لتخفيف الألم.

تختلف الأعراض اعتمادًا على مكان انتشار السرطان، وقد تشمل أعراض المرحلة المتأخرة الأخرى ما يلي:

  • آلام العظام والكسور إذا كان السرطان في العظام.
  • ضيق في التنفس، إذا كان السرطان في الرئتين.
  • الصداع والدوخة إذا وصل السرطان إلى الدماغ.
  • انتفاخ البطن واليرقان، مما يعطي لونًا أصفر للعينين، في حالة انتشار السرطان إلى الكبد.
  • بعض علاجات السرطان يمكن أن تسبب أيضًا آلامًا في العظام.

يجب على أي شخص مصاب بالسرطان أو تم تشخيصه سابقًا بالسرطان التحدث مع الطبيب إذا لاحظ ظهور ألم عام أو ألم في العظام.

كيف يتم علاج آلام الجسد؟

العلاجات المنزلية

سيصف الطبيب علاجًا لأي حالة كامنة تسبب آلام الجسد، ولكن يمكن للشخص أيضًا تجربة العلاجات المنزلية التالية للمساعدة في تخفيف الألم:

الراحة

هذا يتيح للجسم وقتًا للإصلاح والتعافي.

شرب الكثير من السوائل

يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الألم الناتج عن الجفاف.

تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)

الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، والتي يمكن أن تقلل الألم والالتهاب.

الحصول على حمام دافئ

يمكن أن تساعد الحرارة على استرخاء العضلات وتخفيف التوتر في الجسم وبالتالي التقليل من آلام الجسد.

تنظيم درجة الحرارة

للتخفيف من الارتعاش ومنع العضلات من التشنج.

التدليك بزيت الخردل

تدليك الجسم بزيت الخردل الدافئ يمكن أن يساعد في تخفيف آلام الجسد.

ممارسة التمارين الرياضية لتخفيف آلام العضلات وآلام الجسد

كتمارين التمدد البسيطة للرقبة والكتفين.

علاجات بإشراف الأطباء

العلاج دوماً يكون بحسب السبب، فمثلًا الالتهابات نعطي فيها مضادات الالتهاب ولكن هناك العديد من العلاجات الأخرى، مثل:

  • استخدام الطبيب المعالج الأجهزة الإلكترونية لمساعدتك على تعلم كيفية التحكم بوعي بوظائف الجسم مثل التنفس.
  • الوخز بالإبر أو العلاج بالإبر، حيث يقوم الطبيب بتحفيز نقاط ضغط معينة على جسمك للمساعدة في تخفيف الألم المزمن.
  • التدليك، حيث يقوم المعالج بفرك أو دلك أو الضغط على العضلات أو الأنسجة الرخوة الأخرى للمساعدة في تخفيف التوتر والألم.
  • التاي تشي أو اليوغا، والتي تجمع بين الحركات اللطيفة والتنفس العميق لتمديد وتحفيز عضلاتك وتخفيف التوتر.
  • استرخاء العضلات التدريجي، حيث يقوم الطبيب بتوجيهك لشد مجموعات العضلات المختلفة ثم إرخائها لتعزيز الاسترخاء الطبيعي.

قد يوصي طبيبك أيضًا بتغيير نمط الحياة المرافق أيضًا للعلاجات المنزلية، وهذا يشمل ما يلي:

  • وضع كمادة باردة أو ثلجًا ملفوفًا بالمنشفة لتقليل التورم المؤلم والالتهاب الناجم عن الإصابات أو الحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل.
  • وضع ضمادات التدفئة أو أخذ حمامات دافئة لتخفيف تصلب العضلات وتشنجاتها.
  • الحد من أو تجنب بعض الأنشطة أو المحفزات التي تجعل الألم أسوأ.
  • اتخاذ خطوات للحد من التوتر وتخفيفه.
  • فقدان الوزن.

كيف يتم تشخيص آلام الجسد؟

إذا كنت تسعى للحصول على رعاية طبية لألمك، فسيقوم طبيبك أولاً بإجراء فحص جسدي ويطرح عليك بعض الأسئلة، كن مستعدًا لوصف الألم على وجه التحديد، بما في ذلك وقت بدايته، ومتى يكون شديدًا، وما إذا كان خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا.

قد يسألك طبيبك أيضًا:

  • كيف يؤثر الألم على حياتك.
  • إذا كان لديك أعراض أخرى.
  • إذا كانت هناك محفزات تزيد الألم سوءًا.
  • إذا كان لديك أي حالات صحية تم تشخيصها.
  • إذا كنت قد تعرضت لأي إصابات أو أمراض حديثة.
  • إذا قمت مؤخرًا بتغيير نظامك الغذائي أو ممارسة التمارين الرياضية.
  • إذا كنت تتناول أدوية أو مكملات غذائية.

اعتمادًا على الأعراض والتاريخ الطبي، قد يطلب طبيبك واحدًا أو أكثر من الاختبارات التالية للتحقق من الأسباب التي قد تسبب آلام الجسد:

  • اختبارات الدم، اختبارات البول، اختبارات البراز، أو اختبارات السائل الشوكي الدماغي للتحقق من وجود علامات العدوى أو أمراض أخرى.
  • التنظير للتحقق من وجود علامات تلف أو مشاكل أخرى في الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي أو البولي أو التناسلي.
  • الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الفحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من وجود علامات تلف في العضلات أو الأربطة أو الأوتار أو العظام أو الأعصاب أو الأعضاء الداخلية.
  • خزعة لجمع عينة من الأنسجة لتحليلها.
  • اختبارات وظائف الأعصاب لمعرفة كيفية عمل أعصابك.
  • الاختبارات النفسية للتحقق من حالات مثل الاكتئاب.

بعض الأسئلة الشائعة عن آلام الجسد

لماذا أشعر بألم في المفاصل في الصباح؟

قد يكون ألم وتصلب المفاصل الذي يظهر عند الاستيقاظ ويستمر لمدة 30 دقيقة أو أكثر علامة على الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي عادة على أكثر من مفصل واحد، ويحدث في المفاصل المتناظرة على جانبي الجسم، على سبيل المثال، كلا الركبتين.

ماذا يعني عندما يكون لديك آلام الجسد ولكن لا توجد حمى؟

غالبًا ما تحدث آلام الجسم مع العدوى، وقد تصاب أيضًا بالحمى والقشعريرة، ومع ذلك، يمكن أن تحدث أيضًا بدون حمى، على سبيل المثال، إذا كنت تمارس الرياضة أكثر من المعتاد، أو إذا كنت لا تنام جيدًا، أو إذا كنت تفتقر إلى العناصر الغذائية، مثل فيتامين د أو الكالسيوم.

كيف توقف آلام الجسد؟

العلاج يعتمد على السبب، إذا كان ذلك بسبب ممارسة الرياضة، فسيتعين عليك الانتظار حتى يتم حلها.

تستجيب بعض الحالات الأساسية، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا، للراحة والعلاج المنزلية، أما الأسباب الأخرى سوف تحتاج إلى عناية طبية.

في حالة الإنتان، سيحتاج الشخص إلى مساعدة فورية.

المصادر

د. محمد فؤاد شكري
د. محمد فؤاد شكري

محمد فؤاد شكري، طالب طب بشري، وكاتب محاضرات علمية في فريق الكريات الحمر التطوعي بجامعة دمشق. مهتم للغاية بنشر المعلومات الصحيحة والدقيقة بأبسط وأفضل طريقة ممكنة.

المقالات: 64

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × أربعة =